أخبار عاجلة
الرئيسية / الميدان الطبي / ذوي الأحتياجات الخاصة في عالم طب الأسنان
ذوي الأحتياجات الخاصة في عالم طب الأسنان

ذوي الأحتياجات الخاصة في عالم طب الأسنان

سنابل الأمل/ متابعات

أطفالنا أغلى ما نملك .. بهم تبتسم دنيانا وبرؤيتهم تلمع اعيننا وبوجودهم يتجدد نبض القلوب ، جميعنا في سعي دائم وعمل دؤوب لنوفر لهم كل ما يلزم للعيش .. نطمح لرؤيتهم في قمة السعادة بعيدين عن الحزن والألم ، فكيف وان كانوا من ذوي الاحتياجات الخاصة .
جميعنا نعلم ان ألم الاسنان شيء لا يطاق ،فنحرص كل الحرص على المحافظة عليها للوقاية من نخرها والحد من ضرر يصيبها؛ نتقي شر الآلام التي يمكن ان تنتج عنها .
كيف ان كان اصحاب ذوي الاحتياجات الخاصة، الأكثر عرضة لآلام الاسنان؟.
يعزى ذلك الى ان « ذوي الاحتياجات الخاصة» يتناولون انواعا معينة من الأدوية ونوعية غذاء خاصة «الأطعمة اللينة» بالاضافة الى ابقاء افواههم مفتوحة، طوال الوقت مما يجعل طريقة التنفس المعتمدة لديهم هي التنفس عبر الفم ،بدلا من التنفس عبر الأنف والأهم من هذا كله عدم مقدرتهم على تنظيف اسنانهم بمفردهم باستخدام الفرشاة والمعجون .
ليكونوا بذلك الأشخاص الأكبر تهيئا لتسوس الأسنان وبالتالي عرضة لأمراض الفم واللثة .
فمن هم ذوو الاحتياجات الخاصة ؟ .


وكيف يمكن التعامل معهم ومعالجتهم في عيادات الأسنان ؟
عرفت منظمة الصحة العالمية (الاعاقة ) على انها الحالة التي تحد من قدرة الفرد على القيام بوظيفة واحدة او اكثر من الوظائف التي تعتبر اساسية في الحياة اليومية كالعناية بالذات او ممارسة العلاقات الاجتماعية والنشاطات الاقتصادية وذلك ضمن الحدود التي تعتبر طبيعية مما يجعله في حاجة مستمرة الى معونة الآخرين والى تربية خاصة تساعده في التغلب على اعاقته .


ينقسم اصحاب ذوي الاحتياجات الخاصة الى مجموعات يمكن سردها كالتالي :
التخلف العقلي ،
متلازمة داون ، التوحد، الشلل الدماغي ، الاعتلال البصري ، فقدان السمع ، الاعاقة التعليمية ، متلازمة قلة الانتباه وفرط الحركة .


ان لكل نوع من المرضى السابق ذكرهم عناية خاصة وطريقة علاج مختلفة عن غيرها .. لذا دعونا نستعرض معا كيفية علاج كل مريض منهم على حدا.
اولا التخلف العقلي ،هي حالة غير سوية من النمو العقلي الاجتماعي يقل فيها ذكاء الشخص المصاب عن المتوسط وبالتالي يقل اداؤه للوظائف الاجتماعية عن الأسوياء في مثل سنه ومجموعته الثقافية .


وينقسم التخلف العقلي الى اربع درجات : الخفيف ،المتوسط ،الشديد والعميق .
ويتم التعامل معهم داخل عيادة الأسنان على النحو التالي :
*تقييم طبيب الأسنان درجة التخلف وذلك من خلال استشارة الطبيب المتخصص،
*يقوم الأهل بمرافقة المريض الى العيادة للمساعدة في التواصل بينه وبين طبيب الأسنان
*تعريف الشخص المريض واهله على عيادة الأسنان مما يقلل شعوره بالخوف
*يتحدث طبيب الأسنان اليه ببطء مع الأخذ بعين الاعتبار اعادة الكلام والتأكد من فهم المريض لما يقوله ،والاستعانة بالصور مما يساعد المريض على فهم التعليمات والعلاج
*يعطي الطبيب للمريض أمرا واحدا فقط حتى يستطيع المريض الاستجابة له مع مكافئته عند الاستجابة
*يجب على الأهل تعريفه بأهمية الاستماع لكلام طبيب الأسنان والاستجابة له
*يجب ان تكون الزيارة لعيادة الأسنان قصيرة ويفضل ان تكون في فترات النهار الأولى حيث ان كلا من المريض والطبيب والطاقم في بداية نشاطهم اليومي
ثانيا متلازمة داون ،هو مرض صبغوي ينتج عن خلل في الكروموسومات حيث توجد نسخه اضافية في كروموسوم 21 او جزء منه .

يصاحب هذا المرض اعراض ظاهرة للعيان كصغر غير طبيعي في الذقن , طية زائدة في جفن العين (الطيه المنغوليه),ضعف في تناغم العضلات ,طيه واحدة في راحة اليد وبروز اللسان . وان اغلبية الأشخاص المصابين بمتلازمة داون لديهم تأخير عقلي يتراوح بين الخفيف والمتوسط .
اما عن طريقة علاجهم داخل عيادة الأسنان فيتم على النحو التالي :
*يتوجب على الطبيب اظهار الحب والتعاطف والحنان للشخص المصاب بمتلازمة داون فذلك يزيد من استجابته للأوامر
*يفضل ان تتم معالجة اسنان الأشخاص المصابين بمتلازمة داون خلال فصل الصيف لنقلل من احتمالية تعرضهم للالتهابات التنفسية
*مرضى متلازمة داون غالبا ما يحبون الموسيقى الايقاعية ،لذا يمكن للطبيب ان يعالج المريض اثناء استماعه للموسيقى
*يكون علاج الأسنان لهذه الحالات البسيطة بتنظيم مواعيد قصيرة المدة مع استخدام كابح الحركة ،اما حالات الاصابة الشديدة فيتم علاجهم تحت تخدير عام داخل غرفة العمليات
*يتوجب على هذه الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة اتباع سبل الوقاية باهتمام شديد وذلك لأن التعويض المتحرك (تعويض الأسنان المفقودة بأسنان تعويضية متحركة )غير وارد لديهم .
ثالثا التوحد ،وهو احدى حالات الاعاقة التي تعيق استيعاب المخ للمعلومات وكيفية معالجتها فتؤدي الى حدوث مشاكل لدى المريض في كيفية الاتصال بمن حوله واضطرابات في اكتساب مهارات التعليم السلوكي والاجتماعي ،ومهارات التواصل مما يؤدي الى صعوبة في التعامل مع الآخرين والارتباط بالعالم الخارجي .
ويكون التدبير السلوكي لمرضى التوحد داخل عيادة الأسنان على النحو التالي :
*التعرف على موقف الأهل من المريض وتحقيق ثقة متبادلة معهم ، حيث يمكن للأهل السيطرة على سلوكه
*ضرورة تكرار زيارة المريض لعيادة الأسنان ، وذلك لضمان حدوث تآلف له مع هذه البيئة الجديدة عليه .
*يجب ان تكون الزيارة الأولى ذات اجراءات بسيطة لتكوين استجابة ايجابيه عند المريض
*يقوم الطبيب بشرح الاجراءات العلاجيه لما يتناسب مع العمر العقلي لمريض التوحد
*ضرورة استخدام الطبيب للتعزيز المادي والمعنوي لتحقيق سلوك من قبل المريض والمحافظه على استمرارية هذا السلوك
*عدم اطالة انتظار المريض بغرفة الانتظار قدر الامكان
*استخدام كابح الحركه اثناء فترة العلاج قد يكون ضروريا وله تأثير مهدئ على الطفل .
رابعا الشلل الدماغي ، ينشأ الشلل الدماغي نتيجه للتلف الذي يحدث لمراكز التحكم في الحركه داخل الدماغ والذي لا يزال في مرحلة النمو ،يمكن ان يحدث ذلك اثناء الحمل او اثناء الولاده او بعد الولاده وحتى العام الثالث من عمر الطفل .
ويعيق الشلل الدماغي تطور حركة الجسم و وضعه مما يسبب عجزا في النشاط ، ويصاحب اضطرابات الحركة اضطرابات في الاحساس والادراك الحسي والادراك المعرفي والتواصل السلوكي .


اما عن طريقة علاج الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي داخل عيادة الأسنان فيتم على هذا النحو :

  • معالجة المريض الذي يستخدم كرسي العجلات داخل كرسيه
    *يتوجب على الطبيب ان يسأل المريض عن شكل و وضع النقل المفضل لديه عند نقل المريض من كرسي العجلات الى كرسي الأسنان
    *عند وضع المريض في كرسي الأسنان يتوجب على طبيب الأسنان تحديد درجة راحة
    المريض وتقييم وضع الأطراف بحيث الا تأخذ الأطراف وضع غير طبيعي ، ويمكن الاستعانه بالوسائد او المناشف و أي وسائط اخرى تساعد في دعم الجذع والأطراف
    *الحرص على ابقاء رأس المريض ثابتا خلال كافة مراحل علاج الأسنان
    *ايضا ابقاء المريض بوسط كرسي الأسنان مع جعل الذراعين والساقين قريبين من الجسم قدر الامكان
  • الحفاظ على ابقاء ظهر المريض مرتفعا بعض الشيء لتقليل صعوبة البلع وعدم جعله مستقيما بالكامل
    *استخدام كابح الحركة
  • السيطرة على حركات الفك اللاارادية وذلك باستخدام فواتح الفم المتنوعة
  • يتوجب على الطبيب ان يقلل من المنبهات مثل الضوضاء والأضواء والحركات الفوجائيه وأن يقدم اي مثيرات فمويه داخل الفم ببطء شديد

خامسا الاعتلال البصري، ان ضغف البصر ينتج عن فقدان نسبة عالية من البصر مما يستوجب معالجه طبيه اما لمرض ، صدمه او لأسباب وراثه .
ويتم التعامل مع اصحاب هذه الاعاقة داخل عيادة الأسنان على النحو التالي :
*يتوجب على طبيب الأسنان والكادر الطبي ان يحسنوا استقبال المريض مع تجنب الأصوات المرتفعه والغير متوقعه
*تأسيس علاقة كلامية بين الطبيب والمريض واعطاء الطمأنينه والتأكيد الجسدي واللفظي

  • تقدير مدى التضرر بالابصار عند المريض وقدرته على التميز بين الضوء والظلام ، مع ضرورة ارتداء المريض للنظارات عند التحسس من الضوء
    *شرح الاجراء العلاجي للمريض شرحا كاملا مع الاجابة عن كافة اسئلته
    *استعمال طرق الاستماع ، التذوق ، الشم واللمس
  • وصف الأدوات المستخدمة في علاج المريض والتي توضع في الفم
    *تقليل كمية المواد العلاجية ذات الخواص التي توضع داخل فم المريض ويعزى ذلك لقوة حاسة التذوق لديه فتكون احتمالية رفضه لهذه المواد كبيرة
    *الحفاظ على جو محيط ومريح ، على ان يتم علاج المريض من قبل طبيب واحد فقط قدر الامكان
  • بعد الانتهاء من العلاج يتوجب على طبيب الأسنان شرح الاجراءات الصحيه الفمويه عن طريق الامساك بيد المريض وتوجيهها ببطء اثناء استخدام فرشاة الأسنان .
    سادسا فقدان السمع ، الصمم او ضعف السمع هو النقص الجزئي او الكلي في القدره على سماع الأصوات او فهمها .
    ويشتمل التدبير السلوكي لأصحاب هذه الاعاقه داخل عيادة الأسنان عللى النحو التالي :
    *تقدير امكانية الكلام ودرجة فقدان السمع
  • ان يترك الطبيب طريقة تحديد التواصل بينه وبين المريض للأهل ك وجود مترجم ، او ان كان باستطاعة المريض قراءة الشفاه او استخدام لغة الاشاره
  • تعزيز القدرة المرئية للتواصل مع مراقبة تعابير المريض والتأكد من فهمه للاجراء العلاجي
  • الحرص على تقليل التوتر والقلق لدى المريض عن طريق الابتسام والايماء لبناء الثقة
  • يطلب من المريض رفع يده بالاشارة عند الشعور بأي مشكلة اثناء العلاج
  • تعزيز السلوك الايجابي عن طريق الاتصال الجسدي وذلك من خلال مسك يد المريض والتربيت على كتفه بلطف مع التأكيد على استمرارية التواصل البصري
  • ضبط الجهاز المساعد على السمع قبل تشغيل القبضة وذلك لأنها تضخم الأصوات بشكل كبير ، مع ضرورة الحذر عند استخدامها لان اصحاب هذه الاعاقة على درجة كبيرة من الحساسية للاهتزازات .
    سابعا متلازمة قصور الانتباه وفرط الحركة ، هي حالة نفسية تبدأ في مرحلة الطفولة عند الانسان وتسبب نموذجا من التصرفات تجعل الشخص غير قادر على اتباع الأوامر او السيطره عليها بل انه يجد صعوبة بالغة في الانتباه للقوانين وبذلك هو في حالة الهاء دائم بالأشياء الصغيرة ويعتقد اغلبيه الناس انهم مشاغبون بطبيعتهم الا ان تدهور الآداء المدرسي لديهم يعود الى عدم قدرتهم على التركيز وليس لانهم غير اذكياء .
    اما فيما يتعلق بطريقة علاجهم والتعامل معهم داخل عيادة الأسنان فيتم على النحو التالي :
    *يكون التعاون من اجل علاج الأسنان هو المشكلة الرئيسية ، لذا يتوجب على طبيب الأسنان اعطاء الأوامر للمريض بشكل مختصر ومن خلال جلسات قصيرة يعتمدها في كل زيارة ، مع تأسيس اتصال عيني بينهما
  • التعامل بحذر شديد مع هؤلاء المرضى ويعود ذلك الى حساسيتهم العالية تجاه الأصوات ، الضوء والرائحة
  • يستطيع الطبيب استخدام التركين الاستنشاقي بغاز النيتروز
    *نظرا لوجود تأخير بتطور المهارات الحركية عند المصابين بهذه المتلازمة فانهم يحتاجون لعناية اكبر بصحة الفم والأسنان من جانب الأهل والفريق الطبي المعالج للأسنان .
    وهكذا نكون قد تناولنا كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وكيف يتم اتخاذ الاجراءات اللازمة لعلاجهم ، ولكن في حال عدم استجابة المريض للاجراءات السابقة يتم العلاج في المستشفى تحت التخدير العام ، والذي يكون الخيار الأمثل لعلاج هذه الحالات .

د. مراد شتيوي

الرأي

عن نوف سعد