أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / إنشاء مركز سيتكفل ب190 طفل من مرضى التوحد بالجزائر

إنشاء مركز سيتكفل ب190 طفل من مرضى التوحد بالجزائر

 

 

إنشاء مركز للتكفل بمرضى التوحد ببن عكنون مركز حي الطفولة ببن عكنون (العاصمة) الخاص بالرعاية النفسية والبيداغوجية للأطفال المصابين بمرض التوحد سوف يتمكن من التكفل ب 190 طفل من ضمن قائمة انتظار تقدر ب500 طلب تكفل حسب ما أفادت به مديرة النشاط الاجتماعي لولاية الجزائر.
واعتبرت السيدة صليحة معيوش في تصريح ل(واج) يوم الأحد أن المركز الذي سيدخل حيز الخدمة قريبا مكسب لقطاع الشؤون الاجتماعية وفضاء مهم للتكفل بالأطفال هو الأول من نوعه على المستوى الوطني والإفريقي. وأكدت أن دار الطفولة مشروع تربوي طموح ونموذجي ذو طابع اجتماعي تبنته ولاية الجزائر لتعزيز الهياكل والمنشآت الاجتماعية التي تتكفل بذوي الاحتياجات الخاصة المصابين بمرض التوحد على مستوى ولاية الجزائر.
وسيتم حسب المصدر تأطير هؤلاء الأطفال مرضى التوحد والأمراض النادرة بدرجات متفاوتة من طرف 23 مؤطرا من مربين مختصين و نفسانيين يشرفون على تنفيذ برنامج ومناهج تربوية ونفسية خاصة بهذه الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة التي لها خصوصيات معينة في ظروف وعملية التكفل بهم وذكرت السيدة معيوش أن مركز حي الطفولة هو الأول من نوعه على المستوى الوطني والإفريقي من حيث نوعية البرامج البيداغوجية والنفسية والتربوية المعتمدة لافتة أن ولاية الجزائر تفتقد لمركز مختص موجه لمرضى التوحد فقط. وأشارت إلى أنه في حالة افتتاح مراكز مماثلة تعنى بالتكفل بالأطفال مرضى التوحد على المستوى الوطني سيكون مركز حي الطفولة ببن عكنون النموذج والمرجع الأساسي لاستخلاص التجربة الفريدة من نوعها ويشكل لبنة أساسية للتكوين والمنهجية في التعاطي مع هذه الفئة في المجتمع.
واعتبرت مركز حي الطفولة الذي أشرفت على تجسيده وإنجازه مصالح ولاية الجزائر فضاء جديدا لرفع الضغط على الأولياء مشيرة الى المؤسسة في مرحلة أولى موجهة لفئة الطفولة المسعفة وتم تحويله لصالح الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد.
وقد تم تجهيز المركز حسب المتحدثة بأحدث الوسائل البيداغوجية والتربوية والنفسية مع توفير الإطعام وكافة سبل الراحة والتعلم للمرضى الأطفال وذكرت السيدة معيوش أن عدد المعاقين على مستوى ولاية الجزائر بلغ 62.000 معاق يعانون من مختلف الإعاقات بما فيها 60 بالمائة إعاقة حركية .

 

 

 مصدر الخبر الاصلي وهو : سودارس

عن أنوار العبدلي