أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مختصون يدعون لإنصاف ذوي الإعاقة في حق الزواج وتكوين أسرة
مختصون يدعون لإنصاف ذوي الإعاقة في حق الزواج وتكوين أسرة

مختصون يدعون لإنصاف ذوي الإعاقة في حق الزواج وتكوين أسرة

سنابل الأمل/ متابعات

دعا مختصون الى ضرورة تعديل نص المادة 12 من قانون الأحوال الشخصية، لتحقق مصالح وحق الأشخاص ذوي الإعاقة في الزواج وتكوين أسرة، مؤكدين ضرورة تعزيز مفهوم العيش المستقل وبناء الأسرة لتلك الفئة، والحق في تقرير المصير، والشعور بالمسؤولية والواجب.
كما طالبوا، في ختام مؤتمر “حق الأشخاص ذوي الإعاقة في تكوين أسرة” أمس، بالعمل على تعزيز تقديم خدمات الصحة الإنجابية للأشخاص ذوي الإعاقة، وتطوير الخدمات والبنية التحتية وعقد التدريبات المكثفة والمتخصصة للكوادر العاملة في المؤسسات الصحية في مجال العمل مع هذه الفئة.
وتنص المادة 12 “أحوال شخصية” على انه “للقاضي أن يأذن بزواج من به جنون أو عته أو إعاقة عقلية إذا ثبت بتقرير طبي رسمي أن في زواجه مصلحة له، وأن ما به غير قابل للانتقال إلى نسله، وأنه لا يشكل خطورة على الطرف الآخر، وبعد اطلاعه على حالته تفصيلا والتحقق من رضاه”.
وشدد المختصون على ضرورة تعديل النص بما يضمن مراجعة المصطلحات، وبما يتوافق مع قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم 20 لسنة 2017.
ونظمت المؤتمر “الشبكة الجامعة لمناصرة الأشخاص ذوي الإعاقة”، بالشراكة مع المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والجامعة الهاشمية، وجمعية “أنا إنسان لحقوق المعاقين”.
وتضمنت التوصيات، “وضع السياسات والخطط الوطنية المتعلقة بتعزيز الحياة الأسرية تدابير تكفل وصول الأشخاص ذوي الإعاقة إلى ما تتضمنه من برامج وخدمات وتوفير إمكانية الوصول والترتيبات التيسيرية والأشكال الميسرة التي تكفل ذلك، بالإضافة الى ضرورة إعفاء الأجهزة المساندة من كافة أشكال الرسوم والضرائب للأشخاص ذوي الإعاقة”.
وشهدت جلسات المؤتمر حوارا مفتوحا بين الشركاء من شتى الخلفيات بهدف تسليط الضوء على حق الأشخاص ذوي الإعاقة في الزواج وتكوين أسرة، وإذكاء الوعي حول تجارب حياة الأشخاص ذوي الإعاقة في الأردن، والقضايا المرتبطة بالزواج والعائلة والأمومة والأبوة، بالإضافة لاستعراض نظرة المجتمع النمطية التي قد تحول دون حصول الأشخاص ذوي الإعاقة على هذا الحق.
وخلص المؤتمر الذي امتد على عدة جلسات، الى مجموعة من التوصيات والقرارات موزعة ضمن أربعة محاور رئيسية وهي: الممارسات والاتجاهات، التشريعات والسياسات، الخدمات والبرامج، والتوعية والإعلام.
وأكد المشاركون، ضرورة تعزيز مفهوم العيش المستقل وبناء الأسرة للأشخاص ذوي الإعاقة، والحق في تقرير المصير، والشعور بالمسؤولية والواجب، والإشباع الروحي والعاطفي والعقلي، من خلال تنفيذ برامج توعية حول أهمية احترام البيت والأسرة، وتوجيه الخطاب الديني والإعلامي للتوعية وكسب التأييد بهذه الحقوق.
كما دعت التوصيات الى ضرورة العمل على تعزيز تقديم خدمات الصحة الإنجابية للأشخاص ذوي الإعاقة، وتطوير الخدمات والبنية التحتية وعقد التدريبات المكثفة والمتخصصة للكوادر العاملة في المؤسسات الصحية في مجال العمل مع الأشخاص ذوي الإعاقة لضمان تمتعهم بحقوقهم الإنجابية والجنسية، مع التركيز على تقديم خدمات الإرشاد الزواجي كونها من الخدمات الضرورية التي يجب تعزيزها والعمل على مأسستها وذلك لأهميتها في تعزيز العلاقة بين الأزواج وتعزيز المشاركة بينهم.

المصدر/ الغد

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825