أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / 757 متدربا في “مراكز الداخلية للمعاقين” بالإمارات

757 متدربا في “مراكز الداخلية للمعاقين” بالإمارات

 

 

 

التحق / 27 / من ذوي الإعاقة من بينهم / 12 / من الإناث بدورة متخصصة في المهارات المكتبية والإدارية تنظمها إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين في مقر الإدارة في مدينة العين ليرتفع عدد المتدربين الحالي إلى / 757/ متدربا.

وقد افتتح الرائد الدكتور خالد خلفان العامري مدير إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين في الإدارة العامة لحماية المجتمع والوقاية من الجريمة بوزارة الداخلية أمس .. أعمال الدورة الـ 30 للذكور والـ 24 للإناث بمراكز الداخلية للمعاقين في مجالات تتوافق مع احتياجات سوق العمل مثل السكرتارية وحفظ الملفات وصيانة الحواسيب واللغة الانجليزية.

ونظمت الإدارة لقاء مفتوحا بهذه المناسبة للطلاب ذوي الإعاقة وأولياء أمورهم وذلك بحضور الرائد سالم بن نخيرات العامري وتضمن شرحا مفصلا عن الأنظمة واللوائح المعمول بها والخدمات التي تقدمها الإدارة في مجالات السكن والإعاشة والمواصلات والأنشطة الترفيهية والترويحية الهادفة لدمج الطلاب في المجتمع.

ورحب الرائد الدكتور العامري في كلمته بالطلاب الجدد وأولياء أمورهم متمنيا لهم التوفيق والنجاح وتحقيق الأهداف المرجوة من الدورة حاثا إياهم على الاجتهاد والمثابرة والاستفادة القصوى من مخرجاتها .. مشيرا إلى أن التوظيف في سوق العمل حق مشروعا لكل المواطنين سواء كانوا من فئة المعاقين أو غيرهم.

وقال إن مراكز وزارة الداخلية حرصت على توفير متطلبات الدورة التدريبية من حقائب تدريبية وتجهيزات ووسائل مواصلات وكل الوسائل الكفيلة بالنجاح وتحقيق الأهداف المرجوة .. موضحا أن هذه الدفعة كسابقتها ستخضع للتدريب الميداني في عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة في العين في ختام الدورة من خلال تنفيذ برامج تدريبية تتلاءم مع متطلبات العمل في القطاعين الحكومي والخاص.

من جهتهم أشاد عدد من أولياء أمور الطلاب بالاهتمام والرعاية التي توليها القيادة الرشيدة في الدولة وبالاهتمام والدعم من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بذوي الإعاقة وتوفير فرص التدريب والتأهيل والعمل لهم ودمجهم في المجتمع.

من ناحيته أعرب عبدالله حسين الحمادي – زوج الطالبة رفيعة مبارك السويدي “إعاقة سمعية” – عن سعادته بانضمام زوجته إلى مراكز وزارة الداخلية وإتاحة الفرصة لها للدراسة والتدريب .. مشيرا إلى أن المراكز توفر فرصة التوظيف بعد التخرج وهذه ميزة لا توفرها أغلب مراكز التدريب .. متمنيا التوفيق لمراكز وزارة الداخلية في خدمة هذه الشريحة المهمة في المجتمع.

من جانبه توجه خليل عبدالله علي – شقيق الطالبة خديجة عبدالله “إعاقة جسدية ” – بالشكر والتقدير للمسؤولين في وزارة الداخلية على هذه المبادرة الطيبة وإتاحة الفرصة لذوي الإعاقة للتدريب والتأهيل ومن ثم توظيفهم بعد التخرج في وظائف تتناسب مع طبيعة إعاقتهم في القطاعين الحكومي والخاص.

من جهته عبر الطلاب المتدربون عن سعادتهم بالتحاقهم بالدورة التدريبية .. منوهين بجهود مراكز وزارة الداخلية التي تركز على تقديم البرامج التي تسهم في تأهيل وتطوير قدرات المعاقين إضافة إلى توفير الأنشطة التي تسهم في صقل مواهبهم ومهاراتهم.

 

 

مصدر الخبر / موقع وام

عن أنوار العبدلي