أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / تعيش شللا.. خطأ طبي يحول حياة طفلة بفاس إلى جحيم ووالدتها تناشد المغاربة
تعيش شللا.. خطأ طبي يحول حياة طفلة بفاس إلى جحيم ووالدتها تناشد المغاربة

تعيش شللا.. خطأ طبي يحول حياة طفلة بفاس إلى جحيم ووالدتها تناشد المغاربة

سنابل الأمل / متابعات

تتعيش الطفلة ياسمين كواش (7 سنوات) بمدينة فاس، وضعا مأساويا بسبب خطأ طبي قلب حياتها رأسا على عقب، فبعد أن أصيبت بمرض قبل سنتين يتمثل في ظهور أكياس مائية على مستوى الرئة والدماغ، ما دفع بفريق طبي بالمركز الإستشفائي الحسن الثاني بفاس إلى إخضاعها لعملية جراحية عاجلة، غير أنها تعرضت لخطأ طبي تسبب لها في الشلل وعدم النطق.

أم التلميذة ياسمين عزيزة زركان، قالت في تصريح لجريدة “العمق”: “أدخلت ابنتي إلى المركز الإستشفائي الحسن بفاس لأجل العلاج حيث عجل الأطباء بإجراء عملية جراحية لاستئصال 3 أكياس على مستوى الرئة والدماغ، لكن الطبيب الجراح لم يفلح في العملية وارتكب خطأ طبيا أصيبت بسببه ابنتي بشلل على مستوى جسمها لا تستطيع معه النطق”.

وأضافت الأم: “لما سألت الطبيب حول تفاقم الوضعية الصحية لابنتي مباشرة بعد العملية الجراحية، حاول إقناعي بكلام غير مفهوم، ولما بحث في الموضوع مع أطباء آخرين تبين لي أن الطبيب وقع في خطأ طبي وطردني من المستشفى بدون شفقة ورحمة، ولم تسلم لي أي وثيقة من الملف الطبي بالمشفى”، وفق تعبيرها.

وأوضحت زركان، أن ياسمين تعاني الآن من شلل بجميع أطراف جسدها ولا تستطيع النطقن وتحتاج إلى فحوصات طبية بشكل مسترسل وشراء الأدوية، “وهذا يكلفنا مبالغ مالية ليست في استطاعتنا، وزوجي تخلى عنا ولدي 3 أطفال ولا دخل لنا سوى المساعدات الإنسانية التي تصلنا من بعض المحسنين بفاس”.

العمق المغربي

عن نوف سعد