أخبار عاجلة
الرئيسية / الميدان الطبي / احذر 12 مرضا قد يصيب احد عينيك
احذر 12 مرضا قد يصيب احد عينيك

احذر 12 مرضا قد يصيب احد عينيك

سنابل الأمل / متابعات

العين عضو مهم جدا في جسم الإنسان، وهي وسيلتنا في الحياة لرؤية الأشياء حولنا، لذلك يجب أن نحافظ عليها وأن نكون على علم بالأمراض التي يمكن أن تؤثر عليها بشكل سلبي، لذلك سنتعرف على أشهر أمراض العين التي يمكن أن تصيب هذا العضو المهم، من خلال المقال التالي.

ما يجب أن تعرفه عن تكوين العين

العين هي عضو كروى الشكل ويكون غير متناظر بشكل كامل، ويبلغ قطر العين حوالي بوصة واحدة، ويشمل الجزء الأمامي منها الذي نستطيع رؤيته:

   القزحية: وهي الجزء الملون من عينك.

   القرنية: وهي تأخذ شكل القبة وتكون موجودة على القرنية.

   البؤبؤ: وهي الفتحة السوداء الموجودة في القزحية، وهي المسؤولة عن دخول الضوء.

   صُلبة العين: وهي تشمل الجزء الأبيض حول عينيك.

   الملتحمة: وهي عبارة عن طبقة رقيقة من الأنسجة، وتقوم بتغطية الجزء الأمامي الكامل من العين ما عدا القرنية.

أمراض العين

اعتلال الشبكة السكري (سكري العين)

قد يعاني مريض السكري من بعض المشاكل الصحية التي تخص العيون، وبالتالي يحتاج الأمر منه عناية مستمرة في حال ظهور أي أعراض غريبة كتشوش الرؤية، أو الشعور بألم شديد في العيون، وأحيانا أخرى قد يصل الأمر إلى فقدان الرؤية فجأة.

ويحدث المرض نتيجة وجود ضرر في الأوعية الدموية للأنسجة الحساسة للضوء، والتي توجد في مؤخرة العين، هناك أعراض مختلفة يمكن أن تظهر وبالطبع هناك طرق مختلفة للعلاج.

اعتام عدسة العين (المياه البيضاء)

هو عبارة عن تكتل يحدث للعدسة، ويتسبب في تكوين ما يشبه الضباب على العين (الرؤية الضبابية)، الأمر الذي قد يسبب مشاكل كبيرة أثناء القيام بالوظائف العادية مثل القراءة والقيادة.

ويكون تطور اعتام العين بطئ نسبيا، ويمكن التعامل معه من خلال النظارات أو الإضاءة القوية، ولكن في حال تطور الوضع أكثر للحد الذي يؤثر على الرؤية، فهنا سيكون من المهم إجراء الجراحة، وهي تعتبر عملية فعالة وآمنة في غالب الأحوال،

وهي من الحالات الشائعة التي تصيب العيون، وفيها يمكن رؤية الأشياء القريبة بوضوح ولكن الوضع يكون معكوس للأشياء البعيدة والتي يصعب رؤيتها، وتنتج هذه الحالة عند انحناء أو انكسار الأشعة بشكل غير صحيح، ويمكن اعتبار مرض قصر النظر من الأمراض الوراثية، لذلك يفضل فحص العين ومتابعة وضعها الصحي بشكل دوري وخاصة في حل ظهور بعض الأعراض التي قد تدل على المرض.

التهاب الشبكية الصباغي

يتسبب مرض التهاب الشبكية الصباغي في فقد بعض خلايا الشبكية أو مستقبلات الصور لقدرتها على العمل بشكل طبيعي، ومع مرور الوقت قد يحدث فقدان القدرة على الرؤية.

ويصنف المرض من الأمراض الوراثية النادرة التي تنتقل إلى الأبناء، ولذلك في حال كان هناك تاريخ عائلي من الإصابة يجب القيام بالفحص الدوري للاطمئنان على صحة العين، كما يجب الانتباه لبعض الأعراض التي قد تدل على المرض ومنها استغراق وقت أطول للتأقلم على الظلام.

التنكس البقعي

هو أحد الاضطرابات الشائعة التي تصيب العيون، مما قد يسبب التأثير على الرؤية المركزية للعين، مما لا يؤثر على الرؤية بأكملها فقط جزء منها، والسبب الرئيسي وراء هذا المرض هو حدوث تدهور في البقعة، وهي منطقة صغيرة توجد في الجزء الخلفي من الشبكية.

المياه الزرقاء (الجلوكوما)

هو مرض يسبب تلف العصب البصري، مما يؤثر على الرؤية بشكل جيد، ويحدث في الغالب مرض الجلوكوما بسبب ارتفاع ضغط العيون بشكل غير طبيعي، وهو يعد أحد أسباب العمى خاصة للأشخاص الذين تجاوز عمرهم الستين عاما، وتكون أعراض المرض تدريجية وتطورها بطئ، لذلك الفحوصات الدورية هنا مهمة.

عمى الألوان

وينتج عن المرض ضعف الرؤية للألوان بشكل طبيعي أو التمييز بينها بشكل صحيح، وتكون هناك مشكلة في تمييز الظلال بين اللونين الأحمر والأخضر، أو ظلال اللونين الأزرق والأصفر، ويمكن أن تتسبب بعض الأدوية في الإصابة بعمى الألوان، ويعتبر عمى الألوان أيضا من الحالات الوراثية، ويعتبر الأولاد هما الأكثر عرضة لها.

مرض الحول

هي عبارة عن حالة لا تكون العين فيها منتظمة، بسبب تحركهما في اتجاهات مختلفة، وتكون هذه الحالة أكثر انتشارا بين الأطفال الصغار ولكنها يمكن أن تصيب الأطفال الأكبر سنا أو البالغين أيضا، ويمكن أن تحدث هذه الحالة نتيجة عدة أسباب طبية منها السكتة الدماغية.

كسل العين

من أمراض العيون التي تصيب عين واحدة، وتسبب ضعف الرؤية في عين واحدة بسبب حدوث تطور غير طبيعي في البصر، وفي الغالب يصيب العين الأضعف، ومن النادر أن تؤثر على كلتا العينين، ويعتبر اختلال العضلات أو الحول أو بعض الحالات الأخرى مثل إعتام عدسة العين من أهم أسباب كسل العين.

الرمد الحبيبي (التراخوما)

الرمد الحبيبي عبارة عن عدوى بكتيرية تقوم بالتأثير على العيون، وللأسف هي من الحالات المعدية التي تنتقل من خلال الملامسة للعين أو إفرازات العيون، أو الأدوات التي تحتوي على البكتيريا مثل المناديل، وقد ينتج عن هذه الحالة وجود حكة وتهيج في العين، وفي حال عدم العلاج بشكل صحيح ومبكر يمكن أن يسبب ذلك حدوث العمى.

التهاب ملتحمة العين (العين الوردية)

هو عبارة عن مرض يسلبب التهاب في الغشاء الشفاف (الملتحمة)، المسؤول عن ربط الجفن وتغطية الجزء الأبيض من مقلة العيون، ويظهر بياض العيون باللون الوردي أو الأحمر بسبب التهاب الأوعية الدموية في العيون، ويحدث هذا الالتهاب بسبب وجود عدوى فيروسية أو بكتيرية أو نتيجة رد فعل تحسيي.

يمكنك معرفة المزيد عن أعراض التهاب ملتحمة العين وكيفية علاجها.. من هنا.

جفاف العين

أحد أمراض العيون الشهيرة التي ينتج عنه جفاف العيون بسبب عدم وجود قدر كاف من الدموع، والتي يكون دورها ممثل في توفير الترطيب للعين، وينتج عنه الشعور بالوخز والألم والشعور بالحرقة في العيون، وقد تشعر به بعد الجلوس لفترة طويلة أمام الكمبيوتر أو أثناء الجلوس في غرفة مكيفة.

من المهم جدا القيام بالفحوصات الدورية للعين والانتباه لكل ما قد يؤثر على صحتها، كما يمكنك القيام باستشارة أحد أطباؤنا من هنا، لأي استفسار طبي.

مأرب برس

عن نوف سعد

اضف رد