أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / إطلالة ذوي الإعاقة بين التهميش وحق التمكين

إطلالة ذوي الإعاقة بين التهميش وحق التمكين

 

 

نصت الاتفاقية الدولية لتعزيز وحماية وكفالة تمتع الأشخاص ذوي الإعاقة تمتعا كاملا على قدم المساواة مع الآخرين بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وتعزيز احترام كرامتهم الفطرية.

ويشمل مصطلح “ذوي الإعاقة” كل من يعانون من عاهات بدنية أو عقلية أو ذهنية أو حسية، مما قد يمنعهم لدى التعامل مع مختلف الحواجز من كفالة مشاركتهم بصورة كاملة وفعالة في المجتمع على قدم المساواة مع الآخرين.

وتنص المادة 3 من الاتفاقية الدولية لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة على المبادئ الأساسية للاتفاقية الدولية وأهمها “احترام كرامة الأشخاص الفطرية واستقلالهم الذاتي بما في ذلك حرية تقرير خياراتهم وإدارة شؤونهم بأنفسهم واستقلاليتهم”، وكذلك عدم التمييز، وكفالة مشاركة وإشراك ذوي الإعاقة بصورة كاملة وفعالة في المجتمع، واحترام الفوارق وقبول الإعاقة كجزء من التنوع البشري والطبيعة البشرية، و”تكافؤ الفرص” واحترام القدرات المتطورة لذوي الإعاقة واحترام حقهم في الحفاظ على هويتهم.

فقد قذفتني سويعات الفزع من قضية ذوي الإعاقة، وحق التمكين أخذ فكري يتدحرج به، وأحداث القضية تدور وقلبي يعتصر ألما على “إطلال” توجهات المسؤولين المحطمة، مررت بالتمييز وفرض الوصايه المنكوب بحصار غياهب اللاوعي في وضع ذوي الإعاقة على الطريق الصحيح ليديروا شؤونهم بأنفسهم.

وهنا إتطرق إلى المجال الرياضي فعلى مر الثلاثة عقود الماضية أنجبت رياضات ذوي الإعاقة أبطالا أولمبيين مارسوا ألعابهم وحصلوا فيها على مراتب عالمية وجنوا منها من الخبرة تكفيهم لقيادة قوية مصقلة بخبرة سنوات لا تقدر وتعطيهم القدر للتطوير فنيا وإداريا، وذلك توافقيا مع النشاط الدولي المتطور والملحوظ والملموس، والمرحلة الرازحة تحت ضعف التوجه لوضع استراتيجية قومية للتطوير وخلق مناخ مناسب لتوسيع القاعدة لتجديد الدماء في الصفوف الأولى، والبعد عن الإطار المتصدع فوق حفريات أحييني اليوم وأمتني غدا.

والمثمر المستدام في هذا الأمر كله وجود أشخاص يجب أن تخرج للاستفادة من خبراتها لإنارة الطريق حتى وإن انقطع التيار عنها.

وتشدق الكثير من نصبوا أنفسهم زعماء وخبراء وهم من اكتسبوا ما لديهم من خبرة من ذوي الإعاقة أنفسهم وغنوا لقوميتها، وقفز جيوش من المنافقين والطبالين مستفادين منها فهم أصحاب الأهواء والمصالح .

بينما يوجد من يضمها ويجمعها ويوحد كلمتها ويحميها من عسف الدخلاء أصحاب المصالح الشخصية الذين ينظرون لما يجنوه من أموال ومجد على أكتاف ذوي الإعاقة وعندما تميل السفينة يقفزون منها كعادة سابقيهم، فيجب وضع ميثاق لهدف تطوير العمل بوضع إستراتيجية قومية يكون نصيب الأسد منها لأصحاب الشأن فنيا وإداريا.

والسؤال الذي لا بد منه الآن من ظن أن مقالاتي تزعجه فهذا خطؤه لأنني أتحدث عن قضية وحقوق تمكين مجتمعي من منطلق الخوف على مستقبل رياضات ذوي الإعاقة وحقهم في التمكين وإدارة شؤونهم بأنفسهم كحق معترف به دوليا حسب نص الاتفاقية الدولية لتعزيز وحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

صحيفة المغرب اليوم 

..

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825