أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / العوضي: الانتهاء من ميكنة خدمات الإعاقة في أبريل

العوضي: الانتهاء من ميكنة خدمات الإعاقة في أبريل

 

 

 

كشفت المدير العام للهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة الدكتورة شفيقة العوضي، أن شهر أبريل المقبل سيشهد الانتهاء من تنفيذ مشروع ميكنة الخدمات في الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة، وإنجاز المعاملات «أونلاين»، كما كشفت عن العمل داخل الهيئة على إنشاء صالة جديدة تكون خاصة باستقبال معاملات ذوي الإعاقة فقط تجنبا للازدحام مع بقية المراجعين للهيئة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، بحضور ممثلين عن جمعيات النفع العامة المعنية بذوي الإعاقة، ونائب مدير عام الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة للخدمات التعليمية ماجد الصالح، ونائب المدير العام للخدمات الطبية الدكتورة نادية أبل.

وأكدت العوضي «حرص الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة على تنظيم اللقاءات مع ممثلي جمعيات الإعاقة، بهدف الاطلاع عن قرب على مشاكل ومتطلبات واحتياجات ذوي الإعاقة، وكذلك تلقي المقترحات بتنفيذ أي مشاريع أو اتخاذ أي إجراءات تعود بالنفع على هذه الفئات العزيزة على قلوبنا جميعا».

وأعلنت العوضي أن «أعمال التدقيق على ملفات ذوي الإعاقة تسير بشكل منتظم دون حدوث أي ضرر للمعاقين»، مشيرة إلى أنه «تم الانتهاء من التدقيق على ما يقارب نصف ملفات الإعاقة البالغ عددها 57 ألف ملف، ومستمرون في التدقيق بهدف استكمال أي بيانات أو مستندات في الملفات، فضلا عن كشف أي تجاوزات»، لافتة إلى أن «الهيئة أحالت في وقت سابق ملف ذوي الإعاقة بأكمله إلى النيابة العامة بعد ما تم كشف الكثير من التجاوزات، ويتم حاليا إحالة الملفات التي توجد بها شبهة تزوير إلى النيابة العامة، كان آخرها 8 ملفات أحيلت للنيابة العامة للتحقيق في شبهات التجاوزات فيها ومعاقبة المتسببين وتطبيق القانون».

وأشارت العوضي إلى أن نسبة الملفات التي أظهرت أعمال التدقيق وجود ملاحظات فيها لا تتجاوز 7% حصيلة مراجعة نصف إجمالي ملفات الإعاقة، ولا يمكن الجزم بأن نسبة الـ 7% جميعها مدعي إعاقة، إنما توجد بها ملاحظات ونواقص وإن ما يتم استكماله من هذه الملفات يرفع من هذه النسبة، أما ما يثبت فيه التجاوز فستتم إحالته إلى النيابة العامة.

بدوره شدد نائب المدير العام للهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة للخدمات التعليمية ماجد الصالح على اهمية جودة التعليم في مدارس ذوي الاعاقة كاشفا عن تكثيف فرق التفتيش في الهيئة جولاتها على المدارس ورصد اي ملاحظات وامهالها فترة لتعديلها او التعرض لاتخاذ اجراءات قانونية بحقها، مشيرا إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد التركيز على ارتفاع مستوى مدارس ذوي الاعاقة وعدم قبول اي مستويات اقل من المستوى الجيد.

وأعلن الصالح عن توجه الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة الى افتتاح مراكز للتدخل المبكر للاطفال المعاقين من سن الولادة الى 6 سنوات في جميع المحافظات وذلك بهدف ضمان تقديم الرعاية لهذه الفئة بالقرب من مناطق سكنها، فضلا عن السعي إلى إنشاء مراكز تأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة.

كما أكد العمل على تفعيل مواد قانون الإعاقة فيما يتعلق بإنشاء الأندية الرياضية بالتنسيق مع الهيئة العامة للرياضة وفق المواصفات العالمية.

من جانبها أكدت نائب المدير العام للهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة للخدمات الطبية أن عمليات التدقيق على ملفات ذوي الاعاقة أظهرت وجود الكثير من الملاحظات منها شبهات في تحويل الاعاقات من بسيطة الى شديدة من دون وجود تقارير تعزز ذلك وكذلك حالات اخرى تؤكد التجاوزات في الملفات.

وكشفت عن نقل اللجان الطبية من المستشفيات إلى مقر الهيئة بهدف الإسراع في إنجاز معاملات ذوي الاعاقة وتوفير الوقت والجهد عليهم، مشيرة إلى أن عدد الاطباء في اللجان يصل إلى 68 طبيبا واستشاريا متخصصا لفحص الحالات وإعطاء الرأي العلمي الدقيق بشأنها وتصنيفها حسب شدة الإعاقة مابين بسيطة ومتوسطة وشديدة.

وتطرقت إلى تفعيل لجنة التظلمات ولجنة الجودة بعد الانتهاء من اللجان المختصة بإعادة التقييم، موضحة أن هناك فرقا بين إعادة التقييم والتدقيق، مشيرة إلى أن بعض الملفات لا يتوفر بها تقارير تثبت وجود الإعاقة مما يدعونا إلى استدعاء أصحاب الملفات لاستكمال هذه التقارير، لافتة إلى أن نسبة الاستجابة للاستدعاء تبلغ مايقارب 50 % فقط، داعية ذوي الإعاقة ممن تستدعيهم الهيئة إلى سرعة المراجعة لاستكمال البيانات في ملفاتهم تجنبا لوقف الملف.

 

 

مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : القبس

عن أنوار العبدلي