أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / مغربي فاقد للسمع والنطق هُمش في بلده وأنصفته بلجيكا

مغربي فاقد للسمع والنطق هُمش في بلده وأنصفته بلجيكا

 

 

سنابل الأمل / متابعات

بإرادة قوية، وعزيمة أكبر، قرر نصر الله، ابن مدينة مراكش، من ذوي الاحتياجات الخاصة، بعد 34 سنة من العيش في بلده، وعدم الاشتغال، السفر إلى بلجيكا، وتجريب حظ إدماجه في بلد أجنبي.

المغربي الذي يعاني من الصم والبكم، وصل إلى بلجيكا سنة 2007 وحيدا، وأول صعوبة واجهها، لغة الإشارات المختلفة عن التي تعلمها في المغرب، معترفا في حديث مع صحيفة “آخر ساعة البلجيكية”، إن الأمر لم يكن بالسهل أبدا، لكن العصوبة، ستتحول إلى نقطة ضوء، بعد تعرفه على عزيزة، مغربية تشتغل في منظمة لمساعدة الصم والبكم في مولينبيك، التي ستصبح زوجته بعد سنتين.

ففي عمر 34 سنة، اكتشف الشاب حبه للخياطة :”عندما كنت صغيرا، كنت أظل لساعات مع والدتي الخياطة، وتعلمت منها الشيء الكثير، كنا أنا وهي نستطيع خياطة الستائر في أقل من 15 دقيقة”، اليوم، وبعد حوالي 10 سنوات من وصوله إلى بلجيكا، أصبح نصر الله جزءا من فريق الخاص بخياطة ألبسة رجال الإطفاء ببروكسيل.

ويشتغل المغربي ضمن فريق يتكون من 6 نساء، اللواتي عبرن عن إعجابهن بعمله وروحه الطيبة، وعمله الجاد أيضا.

عن أنوار العبدلي