التصنيفات
الميدان الطبي الواجهة

تطوير جهاز للكشف المبكر عن ضمور بالعين

سنابل الأمل/ متابعة

طوَّر باحثون سويسريون، جهازاً يمكنه تكبير الخلايا غير المرئية في الجزء الخلفي من العين، بما يمكن أن يكون مفيداً لأطباء العيون في الكشف عن مرض الضمور البقعي المرتبط بتقدم العمر الذي يصيب شبكية العين، وتقييم خيارات العلاج الجديدة، وذلك وفق دراسة نشرت في العدد الأخير من دورية «نيتشر فوتونيكس».

وشبكية العين عبارة عن نسيج معقد يتكون من عدة طبقات من الخلايا، والبقعة منطقة حساسة للضوء تقع في الجزء الخلفي من العين، مسؤولة عن رؤيتنا عالية الحدة، لذلك فهي تسمح لنا بقراءة الوجوه والتعرف عليها واختيار التفاصيل، ولكنها تتحلل بمرور الوقت، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور بقع ضبابية أو خطوط متموجة في مجال الرؤية المركزي، مع بقاء المناطق الطرفية سليمة.ويؤثر الضمور البقعي المرتبط بالعمر على 26 في المائة من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً في أوروبا، وهو واحد من الأسباب الرئيسية للعمى في البلدان المتقدمة، وعادة ما يتم الكشف عنه بمجرد ظهور هذه الأعراض، مما يعني أن الحالة وصلت بالفعل إلى مرحلة متقدمة، ويساعد الجهاز الجديد الذي طوَّره الباحثون في مختبر الأجهزة الضوئية التطبيقية (LAPD) بمعهد لوزان للعلوم التطبيقية، على تشخيص الحالة مبكراً، بما يمهد الطريق لعلاج أفضل.ووفق تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لمعهد لوزان للعلوم التطبيقية، فإن نظام التصوير الذي يستخدمه الجهاز الجديد متطور للغاية، بما يمكنه من عرض طبقات خلايا البقعة التي تتأثر بالمرض، بما يمكن الأطباء من متابعتها مبكراً قبل ظهور الأعراض، وهو ما لم تتمكن الإجراءات الروتينية حتى الآن من تحقيقه، مما يجعل من المستحيل مراقبتها.ويقول ماتيو كونزي، الباحث المشارك في الدراسة خلال التقرير: «على عكس الأجهزة التقليدية التي ترسل الضوء إلى مركز (حدقة العين)، فإن أجهزتنا تنظر إلى شبكية العين من خلال الصُلْبَة، والتي تعرف أيضاً باسم بياض العين، وهي طبقة ليفية معتمة خارجية لحماية العين، وتحتوي على كولاجين وألياف مرنة».ويضيف تيموثي لافوريست، الباحث الآخر المشارك في الدراسة: «هذا يتيح لنا رؤية مؤخرة العين من زاوية قطرية مختلفة، بما يمنع بعض التداخل الذي يمكن أن يأتي من الضوء المنعكس، ويعطينا رؤية أفضل لطبقات الخلايا».