أخبار عاجلة
الرئيسية / الميدان التربوي / الكلاب أحدث وسيلة للعلاج.. تكشف مبكرا عن الأورام وتعالج طفل التوحد

الكلاب أحدث وسيلة للعلاج.. تكشف مبكرا عن الأورام وتعالج طفل التوحد

علاج الطفل المصاب بالتوحد وتعالجه من الانطوائية.

وقالت الدراسة إن أنف الكلب تحتوى على مسام شديدة الحساسية وحاليا يتم تطوير أنف صناعية ثلاثية الأبعاد بها أكثر من 300 مليون مسام قوية لاستقبال الروائح، لتمييز الأشياء قادرة على اكتشاف الأمراض خاصة السرطانية . وتعليقا على  الدراسة قال خالد الهياتمى، مدير مركز لتدريب الكلاب على الاكتشافات الطبية، إنه بالفعل قام بتدريب بعض الكلاب على اكتشاف الأورام السرطانية.

وأضاف الهياتمى: “وتخلص الكلاب الأطفال مصابى التوحد من حالة الانطواء التى يعيشون فيها بسبب مرضهم، فقدرة تحديد الكلب للإصابة بالأورام المختلفة أدق من الأجهزة، وتعتمد وزارة الصحة البريطانية على هذه الطريقة فى عدد كبير من مستشفياتها بعد إجرائها للتجارب السريرية لمدة 4 سنوات للتأكد من مدى فاعلية استخدام هذه الطريق للاكتشاف المبكر، واعتمدوا فى أبحاثهم ودراستهم على قوة حاسة الشم للكلاب التى تفوق حاسة الشم عند الإنسان، مما يؤدى إلى سهولة تدريبه على اكتشاف الأمراض مبكرا قبل أن تظهر أعراضه على المريض”.

وتابع التهامى فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع” أن الكلاب تستطيع التقاط روائح الأورام السرطانية، وفى مصر بدأنا فى تدريب الكلاب ولكن نحتاج إلى مساعدة من الأطباء ومعاهد الاورام لجمع أجزاء من الأورام لتدريب الكلاب، بحيث تكون قطع الأورام المستأصلة حديثة قبل وضعها فى الفورمالين حتى لا يتغير رائحتها”.

وعن أفضل أنواع الكلاب المستخدمة فى هذه التدريبات لتقوم بالمهمة بنجاح، قال “الهياتمى”: هناك سلالات من الكلاب لديها حاسة الشم قوية أكثر من غيرها مثل “بيلجين مالينو واى، لابرادور، الجولدن ريتريفر، بلد هاوند، والجيرمان بيونتر”، موضحا أن تدريب الكلاب يأخذ من 4 إلى 8 أشهر، بالإضافة إلى 6 أشهر للتأكد من دقة عمل الكلاب بعد تدريبه.

أما بالنسبة للأوتيزم أو أطفال التوحد، فقال “الهيتاتمى”: الانطوائية هى أكثر الأعراض انتشارا بين أطفال التوحد وهو ما يؤثر على كل سلوكياتهم، ولكن يظهر تحسن ملحوظ باستخدام بعض أنواع من الكلاب من فصيلة “الليبرادور، الجولدن ريتريفر، الجيرمان شيبرد”، حيث تتسم هذه الكلاب باللعب والحنية وهو ما يحتاجه طفل التوحد، وجاء اكتشاف هذا الاستخدام للكلاب عندما شاهدوا طفلا يعانى من التوحد يتحدث لأول مرة كان مع كلبه الذى تربى معه، وبالبحث ودراسة ما حدث مع الطفل، اكتشفوا صفات الكلب الذى استطاع إخراجه من حالة الانطوائية وكل الفصائل التى تعمل على نفس النهج، حتى يساعدوا أسرة طفل التوحد من أصعب المضاعفات المصاحبة للاضطراب، ويتم هذا التدريب والتعامل مع الطفل تحت إشراف طبى.

المصدر / اليوم السابع

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825