التصنيفات
الأخبار الواجهة

حصة بوحميد تشهد أولى جلسات برنامج المناصرة الذاتية لذوي متلازمة داون

سنابل الأمل / متابعات

انطلقت في دبي؛ أولى جلسات المناصرة الذاتية لذوي متلازمة داون، والتي تأتي في سياق محاور الاستعداد لــ”الكونغرس العالمي لمتلازمة داون – دبي 2020″، والذي فازت دولة الإمارات العربية المتحدة باستضافته للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي يعقد خلال نوفمبر 2020 برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

ويعد الكونغرس العالمي الفعالية الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تستضيف إمارة دبي أكثر من 1200 من الخبراء والأخصائيين والباحثين، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة داون وعائلاتهم، حيث سيتناول المشاركون جملة من التطورات والبحث المستمر في مجموعة من المجالات المتعلقة بمتلازمة داون، بما في ذلك الصحة والتعليم والتوظيف ومستويات المعيشة والحماية الاجتماعية والقانونية والتكامل الاجتماعي والثقافي.

وكانت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، قد تسلمت راية استضافة الكونغرس العالمي، أثناء انعقاد الدورة الثالثة عشرة للكونغرس في جلاسكو باسكتلندا عام 2018.وفي السياق؛ شهدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد،إحدى جلسات برنامج المناصرة الذاتية لذوي متلازمة داون، البرنامج الأول من نوعه على مستوى الدولة، والذي يعقد بالتنسيق مع المنظمة الدولية لمتلازمة داون (DSi) في المملكة المتحدة.

وقد أشادت معاليها بجلسة المناصرة التي جاءت امتداداً لجلسات تدريبية تفاعلية منتظمة للمناصرين الذاتيين،

والتي شارك فيها 30 مناصراً ذاتياً من ذوي متلازمة داون على مستوى الدولة ومنحهم الفرصة للتعبير عن أنفسهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وبقراراتهم.

جاء ذلك في إطار زيارة معالي حصة بنت عيسى بوحميد، جمعية الإمارات لمتلازمة داون في مقرها بمنطقة القصيص، حيث كان في استقبالها رئيس وأعضاء مجلس الإدارة وأعضاء الكادر الفني والإداري في الجمعية، بالإضافة إلى المناصرين الذاتيين من ذوي متلازمة داون ومسانديهم من مراكز ومؤسسات تمثل كافة أنحاء الدولة.

كما قامت معاليها بجولة في مركز التطوير بالجمعية واطلعت على الخدمات التي تقدمها الجمعية، وعلى سير العمل، والتقت بالمختصين والمعلمين، وأثنت على الخدمات النوعية التخصّصية التي تقدمها الجمعية لذوي متلازمة داون وأسرهم، خاصة خدمات الفصول التعليمية والتأهيلية وفق أفضل المعايير العالمية وتوفير برامج التقييم والمناهج التي تلبي احتياجات ذوي متلازمة داون، وعلى كافة الخدمات الأخرى من تأهيل مهني وتوظيف وتدريبات رياضية وترفيه،

بما يساعد على إبراز المواهب والقدرات على أيدي مختصين ذو كفاءة عالية في المجال.

جرى خلال الزيارة مناقشة آليات وسبل التعاون بين الوزارة والجمعية،

واختتمت الزيارة بتكريم معالي حصة بو حميد بلوحة تمثل إبداع أحد الأشخاص من ذوي متلازمة داون،

وقامت معاليها بتوقيع رسالة شكر وتقدير في كتاب الزوار الخاص بالجمعية،

ثمنت فيها الجهود التطوعية المعطاءة من قبل مجلس الإدارة وانجازات الجمعية المتميزة بتوفير أفضل الخدمات لرسم مستقبل مشرق لذوي متلازمة داون وأسرهم.

الوطن