أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / علي التبعي إرادة وتحدي للإعاقة
علي التبعي إرادة وتحدي للإعاقة

علي التبعي إرادة وتحدي للإعاقة

سنابل الأمل /
صنعاء/ مجيب قحطان

لاشك إنك تقف حائراً أمام أشخاص اثبتوا وجودهم في المجتمع ولم يكونوا صيدا سهلا للعجز والإعاقة، وأن كانت مكتسبة أو حصلت له وهو في ريعان شبابه ستتعرف أخي القارئ على نموذج من نماذج التحدي والصبر والثبات والرضا بالقدر، واحتساب ذلك منطلقا نحو مواصلة الدرب الذي تريد الوصول اليه .
هذا النموذج ستقراه في السطور التالية مع رجل التحدي علي التبعي شاب طموح ومتفائل بالحياة ومتسلح بالعلم والمعرفة وشاب مكافح رغم الإعاقة استطاع أن يشق طريقه نحو المستقبل الا أن هناك عقبات تعترضه نحو تحقيق طموحاته وآماله نأمل من الجميع الوقوف بجانبه والأخذ بيده ليكمل المشوار الذي بدأه بتحدي الإعاقة وتحدي الظروف الصعبة

علي احمد فقية التبعي .من مواليد 1989من منطقة ريفية قريبة من العاصمة صنعاء الحيمة الداخلية يشرح لنا قصته المليئة بتحدي الألم وتحدي الحادث الذي تعرض له وسبب له إعاقة حركية مستديمة يقول :
بعد ان أكملت الثانويه العامة في العام 2011 وأنا ملتحق بالتعليم الجامعي قدر الله عليا بحادث مروري اعترضتني سيارة نوع مازدا بالقرب من جولة ايه في العاصمة صنعاء
والقتني علي الرصيف حتي حصل عندي إصابة في العمود الفقري أفقدتني السيطرة علي مادونها، دخلت على إثرها في غيبوبه لمدة أسبوعين.
وقفت دراستي الجامعية فترة بعد الحادث بسبب الظروف النفسية والصحية والمعيشية لكنني بعد ذلك ايقنت أن إعاقتي ليست نهاية المطاف لابد من أن أواصل المسير فقمت بمواصلة تعليمي الجامعي حتي حصلت على البكالريوس في الكيمياء من جامعة صنعاء في العام 2014، وبسبب الوضع المعيشي وبسبب الظروف التي مرت بها البلاد من 2014 قمنا بالنزوح الي القرية في العام وتوقفت فتره عن مواصلة التعليم
بعد رجوعنا إلى صنعاء لم أتوقف عن تأهيل نفسي بعدها درست دورة صيانة وبرمجمة الجوالات في العام 2016 كنت اشتغل في هذا المجال حتي نهاية العام.
وفي العام 2017 التحقت بمركز السلام لرعاية وتأهيل المعاقين حركياً، وتعلمت دبلوم البرامج التطبيقية على الحاسوب
ومع بداية 2018 التحقت بمعهد أكسل وبقيت أتعلم لمده 10 أشهر في شهادة التوفل الدولية في اللغة الإنجليزية ولكن و آآه من لكن مع صعوبة الظروف لم اعد قادرا على مواصلة التعليم
فبتعاون الأهل معي أخذت لي سيارة تاكسي وبدأت اشتغل عليها ولا ابقى عالة على أسرتي ومجتمعي.
ولم يكتفي علي بهذا بل اصبح ناشطاً مجتمعياً مع اخوانه ذوي الإعاقة في المجالات الخدمية والرعائية يقوم بتقديم مايمكن تقديمه للحالات التي تحتاج الخدمات وباستطاعته تقديمها لهم عن طريق فاعلين خير بالقدر الذي يستطيع عليه.

علي التبعي وهو يسرد لنا قصة نجاحه وكفاحه الذي رسمها بصمت ونسج خيوطها بتحدي وألم وزينها بالوان التفاؤل بأن الإرادة لن تنكسر وان الشجر سيثمر مادام وهناك إرادة وهناك آيادي بيضاء تمد يدها لتأخذ بالمعاقين الطامحين الى سوق العمل ودمجهم في المجتمع من خلال استيعابهم في أي مرفق أو أي جهة، فلمثل علي التبعي الأولوية في فرص العمل وأنا على يقين أن من يعينهم هذا الأمر سيبادرون بتبنيه واستيعابه وإنا لمتفائلون كما هو متفائل المعاق علي.
ويختتم علي التبعي حديثه معنا بتوجيه ثلاث رسائل .

الرسالة الاولى :
لكل شخص من ذوي الإعاقة لا يوجد أي عذر إنك تصبح عاجز وفاشل في حياتك ولابد أن تستغل كل قدراتك وإمكانياتك في تأهيل نفسك والمحافظه علي صحتك
الرسالة الثانية:
لكل من عنده شخص يقرب له من ذوي الإعاقة أنتم من يصنع من الشخص المعاق شئ أو يجعله لاشئ فأهتموا بمن حولكم من ذوي الإعاقة لانهم قادرين فقط بطرق مختلفه
الرسالة الثالثه:
كل الشكر للمسؤلين علي ذوي الإعاقه في بلادي ممثلة بصندوق رعاية وتأهيل المعاقين لما يبذلو من جهود في رعاية هذه الفئة وتقديم كل ما يحتاجونه.
سواء على المستوي التعليمي أو الصحي أو في تقديم الأجهزة المساعدة وإعادة التأهيل وغيرها.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825