أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / لاعب دولي “معاق” يحلم بأول أكاديمية لتعليم الشطرنج في المغرب

لاعب دولي “معاق” يحلم بأول أكاديمية لتعليم الشطرنج في المغرب

 

 

 

سنابل الأمل / ……

ما بين الآمال والآلام، انبثقت فكرة جمال مصلة، اللاعب والمدرب الدولي في رياضة الشطرنج، لإنشاء أول أكاديمية خاصة بتعليم الشطرنج في المغرب والقارة الإفريقية؛ وهي الخطوة التي لقيت ترحيبا كبيرا من لدن الاتحاد الدولي للشطرنج.

ولم تستطع قلة الإمكانات والإعاقة أن تمنع الشاب المغربي جمال مصلة من السير قدما لتحقيق طموحه و”حلم حياته”، وفق تعبيره؛ فقد أقدم اللاعب الدولي في لعبة الشطرنج، التي تعد رياضة الملوك والأذكياء، على عرض فكرته أمام أنظار الاتحاد الدولي للشطرنج الذي رحب بالفكرة ووعد بالمشاركة في تفعيل المشروع في انتظار تغلب مصلة أمام عقبة توفير مقر بمساحة كبيرة ووفق مواصفات دولية.

هذه العقبة، التي لا يجد لها الشاب المغربي سبيلا، تقف أمام خروج أكاديمية مغربية نموذجية لتعليم رياضة الشطرنج وتضم بين جدرانها مؤطرين أكفاء حاملين لشهادات معتمدة في التدريب والتحكيم وتخضع للقوانين المعتمد دوليا، على حد قول مصلة لجريدة هسبريس الإلكترونية.

ويشارك المدرب والحكم الدولي في لعبة الشطرنج، نهاية دجنبر الجاري، ضمن بطولة دولية في اللعبة ذاتها في برلين رفقة لاعبين دوليين، استعدادا لبطولة العالم للهواة المقرر تنظيمها في إيطاليا أبريل المقبل، مبرزا أنه المغربي والإفريقي الوحيد المشارك في بطولة ألمانيا التي ستضم 180 لاعبا من مختلف أنحاء العالم.

وأفصح مصلة، الذي يبلغ من العمر 36 سنة، أن الاتحاد الدولي للشطرنج اختاره عام 2015 كأول عضو عربي وإفريقي في اللجنة الخاصة بالمعاقين. كما شارك الشاب المغربي، خلال سنة 2013، في أول بطولة عالم خاصة بالمعاقين، وكان العربي والإفريقي الوحيد فيها.

وأشار المتحدث، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إلى أن فريق “منارة مراكش للشطرنج”، الذي يلعب ضمنه، حاز على برونزية كأس العرش العام الجاري، وعلى فضية بطولة المغرب؛ وهو ما مكنه من التأهل إلى المشاركة في البطولة العربية.

ولم ينكر جمال مصلة أن المسؤولين المغاربة لا يولون أي اهتمام لهذه الرياضة، كما لا تدخل بالمطلق ضمن المقررات التعليمية للتلاميذ في المدارس المغربية.

وفي هذا السياق، أكد مصلة أن تنقلاته وسفرياته صوب الملتقيات الدولية، سواء كانت من أجل التدريب أو من أجل التباري، يتكفل بالقسط الأكبر من مصاريفها، مشيرا إلى أن الجامعة الملكية المغربية للشطرنج لا تتكلف سوى بتذاكر الطيران دون مصاريف الإيواء بالفنادق والتغذية؛ وهو ما يشكل عقبات حقيقية أمامه وأمام عدد من اللاعبين المغاربة.

 

 

 

المصدر / موقع

عن أنوار العبدلي