التسول… والمعاقين

التسول… والمعاقين

سنابل الأمل / بقلم- أنوار العبدلي

يعتبر التسول من أحدى الظواهر السيئة التي اصبحت متفشيه في بلادنا نتيجة لعدة أسباب منها تفشي نسبة الفقر نتيجة للاوضاع الاقتصادية المتدهورة والحرب الاهلية التي لا تزال مستمرة في عدد من المحافظات باليمن.

فئة ذوي الإعاقة كغيرها من فئات المجتمع طالها هذا الوضع المتأزم بالبلاد وبسبب الحرب زاد عدد الأشخاص الذين فقدو أحدى أطراف جسدهم نتيجة للحرب ونالها الوضع الاقتصادي واصبح المعاق والمعاقة من ضمن الافراد الذين تجدهم يتسولون في الطرقات بمختلف الاعمار.

الدوافع كثيرة ومنها استغلال بعض الأسر التي لديها طفل أو طفلة معاقة واستخدمهم في كسب تعاطف الناس ورحمتهم لهم للحصول على الاموال ويصبح هذا الطفل هو مصدر الأسرة الفقيرة مثل ما شاهدت ذلك في تحمل طفل نازح من الحديدة مسئولية أسرته التي تسكن أحدى المخيمات في لحج وهو يتسول على كرسيه المتحرك الهالك للحصول على المال.

لكن هناك بعض الأسر حتى من قبل الوضع الاقتصادي المتدهور تستغل أطفالها المعاقين للتسول هاضمه بذلك الاستغلال حقوق هؤلاء الأطفال المعاقين والتي تعتبرهم بدون فائدة وتعمل على نبذهم خارج أفراد الأسرة، في الوقت نفسه غياب دور الجهات المختصة الحكومية في حماية هؤلاء الأطفال المعاقين وتوفير احتياجاتهم والأفضل لحياة كريمة تساعده على التغلب على إعاقته وصعوبات الحياة معآ.

عن أنوار العبدلي

اضف رد