أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مجلس الوزراء في الإمارات يعتمد سياسة حماية أصحاب الهمم من الإساءة
مجلس الوزراء في الإمارات يعتمد سياسة حماية أصحاب الهمم من الإساءة

مجلس الوزراء في الإمارات يعتمد سياسة حماية أصحاب الهمم من الإساءة

سنابل الأمل /متابعات

اعتمد مجلس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة (الأحد 29 ديسمبر 2019) سياسة حماية أصحاب الهمم من الإساءة، وذلك بهدف تمكين أصحاب الهمم وحمايتهم في المجتمع، وتحقيق المشاركة الفاعلة لهم ومنحهم الفرص في مجتمع آمن، يضمن الحياة الكريمة لهم.

وتهدف السياسة إلى الوقاية من تعرض أصحاب الهمم للإساءة، وتمكين أصحاب الهمم وأولياء أمورهم والعاملين معهم من التعامل مع حالات الإساءة، وتمكين أصحاب الهمم أنفسهم في نفس الوقت من الدفاع عن أنفسهم في حالات الإساءة، والكشف المبكر عن أشكال الإساءة المحتملة التي قد يتم توجيهها لأصحاب الهمم.

كما تهدف السياسة إلى زيادة الكوادر المواطنة المتخصصة في الكشف عن الإساءة والتعامل معها، ورفع كفاءتهم في تأهيل أصحاب الهمم المعرضين للإساءة، إضافة إلى توفير أشكال التأهيل والبرامج المناسبة لأصحاب الهمم الذين تعرضوا لأشكال الإساءة والتخلص من آثارها.وتتنوع أشكال الإساءات التي قد يتعرض لها أصحاب الهمم، مثل حرمان الأشخاص ذوي الإعاقة من أساسيات الرعاية والتأهيل والعناية الطبية أو الترفيه والدمج المجتمعي، أو استغلاله في جلب المنافع المادية التي لا يتم صرفها عليه بشكل أساسي.وتأتي أهمية السياسة في الوقت الذي تُشير فيه آخر الإحصاءات الى أن الأشخاص ذوي الإعاقة هم أكثر عرضة لأشكال الإساءة من غيرهم كونهم من الفئات المجتمعية الضعيفة، حيث إن قدراتهم التي يتمتعون بها أسوة بأقرانهم قد تجعلهم أقل قدرة على الدفاع عن أنفسهم في حالات الإساءة، أو نقص إدراكهم عند وقوع الإساءة نحوهم في مثل حالات الإعاقة الذهنية والتوحد، أو قصورهم الحسي الذي يعيق استشعارهم للإساءة عبر رؤيتها أو سماعها في مثل حالات الإعاقة السمعية أو البصرية.كما تأتي أهمية السياسة في ضوء الآثار النفسية والانفعالية التي قد تترتب على الإساءة على المدى البعيد، علماً بأنه من الصعب الكشف عن بعض أشكال الإساءة حين يقوم بها مقدمو الرعاية أو الناس المقربون من أصحاب الهمم، والتي لا تترك أي معالم جسدية.وثمن سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، اعتماد مجلس الوزراء سياسة حماية أصحاب الهمم من الإساءة، وذلك بهدف تمكين أصحاب الهمم وحمايتهم في المجتمع، وتحقيق المشاركة الفاعلة لهم ومنحهم الفرص في مجتمع آمن، يضمن الحياة الكريمة لهم.وأشاد سموه بالدعم والاهتمام الكبير الذي يتلقاه أصحاب الهمم من قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، فضلاً عن الاهتمام المتنامي والدعم اللامحدود من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الأمر الذي أسهم في تحقيق النتائج والإنجازات الكبيرة التي يسجلها أصحاب الهمم أنفسهم.

وقال سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان إن إصدار سياسة حماية أصحاب الهمم يتوافق تماماً مع التوجهات المستقبلية لحكومتنا الرشيدة بشأن القيام بتطوير شامل لجميع أفراد المجتمع وفئاته المختلفة، كما أنه يتفق مع السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم بمحاورها الستة التي أصدرتها حكومتنا الرشيدة والتي بموجبها تم إطلاق مسمى «أصحاب الهمم» عليهم لجهودهم الجبارة في تحقيق الإنجازات والتغلب على جميع التحديات.

المصدر:وكالة أنباء الإمارات (وام)

عن نوف سعد