أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / ظهور حالتين جديدتين لمرض شلل الأطفال في شرق ماليزيا
ظهور حالتين جديدتين لمرض شلل الأطفال في شرق ماليزيا

ظهور حالتين جديدتين لمرض شلل الأطفال في شرق ماليزيا

سنابل الامل / متابعات

أفادت الصحة الماليزية اليوم، بظهور حالتين جديدتين، مؤكدتين مختبرياً، من الإصابة بفيروس شلل الأطفال في ولاية صباح، شرق ماليزيا، ليصل بذلك عدد المصابين بالفيروس إلى ثلاث حالات.

ونقلت وكالة الانباء الماليزية برناما عن رئيس مصلحة الصحة الدكتور نور هشام عبدالله إن الحالتين الثانية والثالثة لطفلين أجنبيين كلاهما في الثامنة والحادية عشرة من العمر، حيث يعاني الأول من ارتفاع في درجة حرارة الجسم منذ 9 ديسمبر 2019 قبل أن يصاب بالشلل ولم يعد يستطيع على المشي بعد ثلاثة أيام من إصابته بالحرارة..مضيفا أن الطفل لم يكن يتلقى التطعيمات، كما أن الثاني أيضاً لم يسبق له التطعيم.

واشار الى ان الطفل الثاني، فقد تعرض لدرجة حرارة عالية منذ 17 نوفمبر 2019، وتم نقله إلى المستشفى في الاول من ديسمبر الماضي بعد أن اشتكى من ألم الظهر وفقدان القدرة على المشي ذاتياً.

وأوضح هشام أن اختبارات طبية أجرتها مختبرات مرجعية إقليمية لشلل الأطفال التابعة لمنظمة الصحة العالمية في أستراليا، على عينة الفيروس المصاب للأطفال الثلاثة، رجحت أن الفيروس كانت له صلة جينية بحالة شلل الأطفال في الفلبين.

وأضاف أنه يجري تحقيق شامل لمعرفة سبب الإصابة في كلتا الحالتين فور التعرف على أنهما شلل ارتخاء العضلات الحاد.

يذكر ان شلل الأطفال موجود بالفعل، وإن كانت حالات الإصابة به في العالم تناقصت بأكثر من 99% منذ عام 1988، حيث هبطت من عددها المقدّر بأكثر من 000 350 حالة إلى 74 حالة فقط أبلغ عنها في عام 2015. ويأتي هذا الانخفاض نتيجة للجهود العالمية المبذولة لاستئصال هذا المرض.

ورغم ما أحرز من تقدم منذ عام 1988، فطالما يوجد طفل واحد مصاب بعدوى فيروس الشلل فإن الأطفال في جميع البلدان معرضون لخطر الإصابة بالمرض. إذ من الممكن أن يفد فيروس الشلل بسهولة إلى بلدان خالية منه، ويمكن أن ينتشر سريعاً بين السكان غير المطعمين ضده. وقد يسفر الفشل في استئصال شلل الأطفال عن نحو 000 200 حالة جديدة للإصابة بالمرض في غضون عشر سنوات في عموم أرجاء العالم.

ولا يوجد علاج لشلل الأطفال، ولكن يمكن فقط الوقاية منه . ولقاح الشلل الذي يعطى على دفعات متعددة يمكن أن يقي الطفل من شر المرض مدى الحياة.

عن نوف سعد