أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / مجلة “سنابل الأمل”لذوي الإعاقة . . مجلة في مقام نبراس
مجلة “سنابل الأمل”لذوي الإعاقة . . مجلة في مقام نبراس

مجلة “سنابل الأمل”لذوي الإعاقة . . مجلة في مقام نبراس

سنابل الأمل / خاص/ كتب / نوف السعد


عندما تَلبس “طيف التوحد” بأخي الصغير وحجزة عن عالمنا . . فجاة وبدون سابق إنذار، أوقفت جميع نشاطاتي الحياتيه، وحلفت الا اعود إلا بعودته معي . .

لذا قررت أن اخوض معركة مفتوحة مع طيف هذا المارد الازرق الذي ابتلع أخي بلا رحمه وحجزة في أعماق مصباحه العتيق .

في البداية ادركت انه لا سبيل لانقاذ اخي من ظلمة هذا المصباح إلا بالغوص في أعماق “طيف التوحد” وفهم مكامن قوته وضعفه، لعلي أجد بصيص أمل ولو بسيط يساعدني في الوصول للقبض على يد أخي في هذه العتمه الصماء .

وخلال رحلة الغوص تلك، ساق الله لي هذه الدرة المباركة “مجلة سنابل الامل لذوي الإعاقة” والتي وجدت في طيات صفحاتها أسرار كانت غائبة مكنتني من فهم هذا الطيف الغامض واستخراج أخي شيئاً فشيئاً من براثن عزلته.


لن انسى يوماً أن “مجلة سنابل الأمل” جعلت يدي- بعد توفيق الله – تقبض على راحة يد أخي بعد أعوام من الضياع في ظلامات الاستفهامات .

من بعد هذه الرحلة والتي لم تحط رحالها بعد، أخذت المجلة على كامل قلبي وتفكيري . . وكيف لا . . وهي من أعادة لعالمنا أخي الغالي . .

وفي هذا العام تحتفل مجلتنا العزيزة بعامها السادس في نشر “طاقة الأمل” في نفوس أصحاب الهمم حول عالمنا العربي الكبير والذين يشاطرونا اليوم هذه الفرحة المزدوجة .

وكما قيل في الأثر ..

ملأى السنابل تنحني بتواضع ..

والفارغاتُ رؤوسُهن شوامخُ” ..

وأخيراً وليس أخراً

بقيت لنا مجلتنا العزيزة “سنابل الأمل” بقيادتها الإدارية والتحريرية وشبكة مراسليها “نبراساً” شامخاً على الدوم .

نوفا السعد

عن نوف سعد