سنابل الأمل.. وستة أعوام

سنابل الأمل.. وستة أعوام

سنابل الأمل / بقلم- محمد بن عبد الله الدعيلج
رئيس قسم العلاقات العامة بالمجلة

قبل سنوات ست كانت سنابل الأمل مجرد فكرة في ذهن صاحبها يبحث عن سبيل لإخراجها إلى حيز الوجود , فبدأ بطرحها على من يرى أنهم مهتمون بهذا المجال وكون فريق عمل من ذوي الاختصاص في الإعاقة , و بعمل متواصل وجهد من هذا الفريق استطاع تكوين مجلة الكترونية تهتم بذوي الإعاقة من جوانب شتى منها على سبيل المثال لا الحصر : تسليط الضوء على الإعاقات المتنوعة ومتابعة كل نشاط أو حدث يهتم بالإعاقة ونشر أخبارهم والمشاركة في فعالياتهم وتفعيل الأيام العالمية المختصة بكل إعاقة أسماها سنابل الأمل تفاؤلا بأن تكون هذه المجلة حاملة الأمل لكل معاق و ما لبث أن تواصل مع بعض مراسلين من أكثر من بلد عربي حتى شمل نشاط هذه المجلة كل الوطن العربي و أصبح لها مراسلون في بلدان عربية عدة.

وبعد جهد ومثابرة وطموح ها نحن نرى سنابل الأمل كيانا واقعا مؤثرا في عالم الإعاقة مشاركا في مجالاتها على مستوى الوطن العربي , تستقطب كل المهتمين بالإعاقة لنشر بحوثهم وتجاربهم وانشطتهم في هذه المجلة الواعدة و التي تمثل كل معاق في الوطن العربي الكبير.


ونحن اليوم نحتفل بمجلة سنابل الأمل في عيدها السادس يطيب لي أن أهنئ سعادة الأستاذ / فوزي بن يوسف الدعيلج رئيس مجلس الإدارة وصاحب هذا الكيان وجميع منسوبي المجلة بما تحقق من إنجاز داعيا المولى جلت قدرته أن يكلل عملنا بالنجاح و يحيطه بالبركة ونرى مجلتنا في المركز المرموق الذي نطمح إليه على مستوى الوطن العربي، و تكون مجلة محكمة لها مكان ينظر إليه بعين الاعتبار باعتبارها مرجعا مهما يرجع إليه في مجال الإعاقة وكل عام أنتم بخير.

عن أنوار العبدلي

اضف رد