أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / في عيدها السادس…كلمات مابين السطور.. ونجاح يهدى
في عيدها السادس…كلمات مابين السطور.. ونجاح يهدى

في عيدها السادس…كلمات مابين السطور.. ونجاح يهدى

سنابل الأمل / بقلم- رانيا الحمادي

لم تكن في مخيلتي بأنني يوما ساكون مراسلة لمجلة سنابل الأمل المهتمة بتغطية أخبار ذوي الإعاقة في عدن .فعند عرض زميلتي لي للشغل” أنوار العبدلي” مسئولة قسم النشر بالمجلة، كنت حينها قد وافقت وأنا لا ادري هل ماعملته صحيح أما لا ، ولم أدرك وقتها ما الذي قلته…

ولكن عملت جاهدة بأن اعمل إحصاء بجمعيات ومؤسسات المعاقين وذلك بعد ذهابي لمكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بعدن وخاصة عند الأستاذ عصام وادي مدير إدارة الجمعيات التعاونية والإتحادات ، فقام بمساعدتي واعطائي المعلومات الكاملة بخصوص جمعيات ذوي الإعاقة فلم يبخل عني بأي معلومة ومن هنا كانت بدايتي.

انطلقت وأنا لا اعرف هل ساتمكن من الاختلاط مع ذوي الاحتياجات الخاصة أم لا ؟ وكان هذا السؤال يبادر ذهني!..وفي خطواتي الأولى وطرقي لجمعيات الإعاقة احسست بأنني ابنتهم ولست مجرد إعلامية.

فمنهم من أخذ بيدي لتعليمي لغة الإشارة حتى اتعامل معهم بكل سهولة وحينها حصلت على حب رؤوساء الجمعيات وعفويتهم ولم يقتصر ذلك بل حصلت على احترام متبادل من الاعضاء وبانني إعلاميتهم الوحيدة التي تحس بهمومهم بعد الله ونقل معاناتهم.

يوما بعد يوم فصار اسمي يلمع في وسائل التواصل الاجتماعي واثقا بخطواتي وثقتي عالية فهذا ماجعلني اعشق روح التحدي عندما احسست بمعاناتهم وبأنهم يتحدون إعاقتهم فكيف لي أن اتركهم وأنا قد تعلقت روحي فيهم.

وفي ختام حديثي احب أن اهدي كلمة شكر رغم أنها قليلة بحقها إلا لانني عجزت عن الوصف فأقول لا انوار العبدلي شكرا لاختيارك لي بالعمل ضمن كادر المجلة المتخصصة بذوي الإعاقة …

وابارك لرئيس مجلة سنابل الأمل الأستاذ فوزي بن يوسف الدعيلج ولكل الزملاء في مجلتنا مجلة سنابل الأمل إحتفالهم بالعيد السادس للمجلة ومزيداً من التقدم لنا جميعاً .

وندعوا الله أن يوفقنا جميعاً ويمنحنا القوة والقدرة على خدمة شريحة المعاقين .

عن أنوار العبدلي