مجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة بعيدها السادس.. ماذا قالو..

مجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة بعيدها السادس.. ماذا قالو..

سنابل الأمل / أنوار العبدلي / استطلاع

مثل كل عام تضيف المجلة عامآ أخر من العطاء الإعلامي المتخصص الداعم لفئة من فئات المجتمع التي لا تزال تحارب من أجل ان تنال كافة حقوقها مثل أقرانها الأسوياء في المجتمع.

6 سنوات ومجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة ترافق فئة ذوي الإعاقة بمختلف أنواعها ومراكزها ومؤسساتها وجمعياتها وتسلط الضوء على مختلف فعالياتهم وأنشطتهم ومشاكلهم لتخرجها للمجتمع صوت وصورة لتحقق التكاتف والتضامن والإطلاع على ما تعمله هذه الفئة وما تقدمه بالشكل المطلوب.

القاضية منى صالح

في هذا اليوم 4 من يناير عام تأسيس مجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة تتحدث القاضية منى صالح رئيسة جمعية أنا وليس إعاقتي بعدن ورئيسة دائرة المرأة والطفل بمكتب النائب العام ومنسقة العام لمناصرة حقوق المعاقين ” بمرور 6 سنوات لصدور مجلة سنابل الأمل والتي تعمل على التعريف بواقع المعاق العربي وإمكاناته وزيادة الوعي المجتمعي بقضاياه وحقوقه وهانحن هنا في عدن عن جد وجدنا ان هذه المجلة هي المتنفس الوحيد الذي يسلط الضوء وبصورة مستمرة ودائمة لكل مايعني ذوي الإعاقة وعملها بشفافيه تامة ومطلقة دون قيد أو شرط الامر الذي اتاح الفرصة والمساحة الواسعة للتعرف على كل أنشطة وفعالية وكيان هذه الفئة من خلال ماينشر من قضاياهم وكذا برامجهم وكل الصعوبات والعوائق التي تعترض طريق هذه الشريحة.

ليس ذلك وحسب بل ان هذه المجلة الالكترونية تنظر بقضايا العاملين مع هذه الشريحة والذي يبدلو كل جهد وطاقة وفاءآ معهم وبهذه المناسبة نزف التحايا والشكر للمدير التنفيدي للمجلة وكل العاملين والقائمين فيها والجنود المجنده بنشر كل المواضيع الخاصة بهذه الفئة وبالاخص بما يخص محافظة عدن ولحج وابين وهم الاعلاميتين الاخوات انوار العبدلي ورانيا الحمادي عن كل الجهود المبذلوه من قبلهن وفاءا وعطاءآ لهذه الفئة وهذا ان ذل فانما يذل على حرصهم لتتبع الاخبار أول باول وكل مايعني انشطة وفعالية وبرامج واحتفالات وكرنفالات داخلية كانت أو خارجية وكذا اخبار المتفوقين والمبدعين والمخترعين في مجال الإعاقة .

متمنيين للمجلة التقدم والرقي وان تحضى عالميا بكل جديد وان يتم التركيز على البرامج الخاصة بعالم التكنولوجيا وتكريم المتفوقين والمبدعين من ذوي الهمم وباذن الله تلقى التطور مستقبلا وتصدر المجلة باللغه الانجليزية لتنتشر الى العالم ليتعرفو على قدرات وابتكارات وطاقات المعاق العربي بأنه يعيش التحدي وقادر على العطاء رغم الاختلاف وان الإعاقة تصبح طاقة وان لا شيئ يقف عقبه امامها طالما وان الله قادر على كل شيئ.

*الايادي البيضاء*

“حسام السلامي: منسق بمؤسسة الأمل ومندوب نازحين بلحج” تهنينآ ب6 أعوام على التأسيس واتمنى أن تصل تغطيتكم لذوي الإعاقة الإعلامية لتشمل كل محافظات الجمهورية اليمنية لكي يصل صوت هذه الفئة إلى كل أصحاب الأيدي البيضاء لأن ذوي الإعاقة يحتاجوا للتشجيع والدعم المستمر للعيش بكل حرية وهناء.

*مجلة ساندة لفئة من المجتمع كانت منسية*

“عبدالله السلال: مشرف على الأنشطة بجمعية الصم والبكم بلحج”تهنئة خاصة لمجلة سنابل الأمل بمناسبة الذكرى السادسة لتأسيسها متمنا لهم مزيدا من العطاء والتنوير لخدمة ذوي الإعاقة.

لقد كانت سنابل الأمل نبراس لذوي الاعاقة تشاركهم في كل احتفالاتهم وتسلط الأضواء على كافة الأنشطة التي ينفذوها ومرآة عاكسة لشتى المجالات التي تمارسها هذه الفئة ناقلة كل همومهم ومشاكلهم ومعاناتهم إلى كافة الجهات المسئولة والمهتمة بهذة الفئة.

مجلة عرفنا عنها لاتكل ولاتمل تقوم بخدمة هذه الشريحة من المجتمع منذ التأسيس فلا تتخلى عنهم وتتحمل المشقة والتعب من أجل اسعاد هذه الفئة.

ونحن نتمنى لهذه المجلة تقديم المزيد من العطاء لتكون متميزة عن قريناتها من المجلات بما تمتلكه من كوادر اعلامية تجعلها رائدة المجلات التنويرية الثقافية ونشكر المجلة التي قامت بالتغطية الإعلامية لكل الأنشطة الخاص بشريحة الصم والبكم م.لحج.

*مجلة كل معاق*

“أرزاق بخيت..مسئولة قسم التعليم بجمعية الصم والبكم بلحج”

مجلة سنابل الأمل مجلة كل معاق… نتمنئ لها دوام العطاء ودوام النجاح في كل اعوامها القادمة.

فلقد كانت صوت من لم يكن لهم صوت وعملت على إيصال صوتهم ومعاناتهم لكل العالم .. شكرا لكٍ .

*مجلة تعبر عن هموهي ويومياتي*

“الكاتب / جهاد عوض”

مرت ورحلت ستة أعوام من عمر مجلتنا المفضلة سنابل الأمل, بستان حياتنا المعطر بكل رياحين العطر والعود, لما تشمله وتحتويه من أخبار ومواد قيمة ونافعة, من درا سات وابحاث تهم وتعتني بحياة ويوميات ذوي الاحتياجات الخاصة في الوطن العربي.

مجلة ناطقة ومعبرة عن شريحة وفئه واسعة بالمجتمع, كالشمعة المضيئة في ظلام حالك ينور طريقهم من الإهمال والتجاهل والتعتيم والتكتم عنهم وعن قضاياهم ومعاناتهم في وسائل الأعلام الأخرى.

أني كمعاق ومتابع لها أجد متعه وسعادة وأنا أتنقل بين موادها وأبوبها, لأنها بصراحة تعبر عن همومي ويومياتي, وتنقلني وتشركني إلى أخواني المعاقين في كل مكان, فنحن لا نعرف ونلتقي مع بعض من قبل, إلا عبر عنوانها وأحرفها وكلماتها.

وفي هذه المناسبة أهنئ القائمين والمشرفين عليها وخاصة أختنا العزيزة أنوار العبدلي ولكل معاق في وطننا العربي الكبير.

*شكرآ للقائمين عليها*

“صفاء محمود..متطوعة في جمعية الداون بلحج”مجلة سنابل الأمل بدورها بالتغطية عرف المجتمع عن فئة ذوي الإعاقة بشكل أفضل وأصبحت أخبار ذوي الإعاقة تشاهد وتنافس الأخبار الأخرى العادية على شبكات التواصل الاجتماعي فشكرآ لكل القائمين والعاملين فيها وكل عيد وأنتم سالمين.

*مجلة فتحت أبوابها أمام كل الكتاب*

“مجيب قحطان: المسئول الإعلامي بجمعية المعاقين حركيا بصنعاء”

المجلة فعلا فتحت ابواب الإعلام امام هوات الإعلام من صحفيين وكتاب وناشطين ومبدعين لنشر الاخبار والكتابات والتقارير فيما يخص الأشخاص ذوي الإعاقة.

فالحقيقة ان المجلة تحتفل بعيدها السادس وقد خطت خطوات كثيرة في المجال الإعلامي المتخصص بشئون ذوي الإعاقة واصبح لها حضور إعلامي بارز في الوطن العربي من خلال تغطياتها المستمرة لفعاليات وأنشطة ذوي الإعاقة وكتاباتها بأقلام كتاب وباحثين متخصصين في المجال الاجتماعي والمجالات المختلفة بحيث تقدم للقارئ وجبة إعلامية دسمة غنية بالمعلومات والمعارف والتقارير المتنوعة.

اجدها فرصة مناسبة اهنئ جميع العاملين في هيئة تحرير مجلة سنابل الأمل على نجاح المجلة والذي هم الجنود المجهولون وراء نجاح المجلة وتألقها.

عن أنوار العبدلي

اضف رد