أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الدجاج أو البطاطس تطلب بلغة الإشارة داخل كافيه للصم بباكستان
الدجاج أو البطاطس تطلب بلغة الإشارة داخل كافيه للصم بباكستان

الدجاج أو البطاطس تطلب بلغة الإشارة داخل كافيه للصم بباكستان

سنابل الأمل / متابعات

ليست الجدران الصفراء فقط ما يميز “أبي كيو” كافيه “هلم كل” بسوق موغال الباكستاني؛ بل قائمة الطلبات مكتوبة بلغة الإشارة مع صور المأكولات وعلي الجدران توجد كلمات كنعم ولا وشكرا مكتوبة بالإنجليزية مرفقة بالإشارة، وعلي الزبون استخدام تلك اللغة للتواصل مع العاملين وجميعهم من ذوي الإعاقات السمعية.

وبحسب صحيفة “الجارديان” فـ”أبي كيو” هو الكافيه الباكستاني الوحيد الذي أنشأه ويعمل به موظفون متحديين لإعاقة الصمم.

بدأ المشروع على يد شيخ فيزان رازا ذي الـ23 عاما كعربة طعام قبل أن يتحول لكافيه للمأكولات السريعة يوليو عام 2016.

ويقول رازا “قمت بذلك لتوفير فرص عمل ونوع من الهوية والاستقلالية لكل من متحدي الصمم الذين يعاملون كأناس درجة ثانية”.

ويضيف “لاقى الكافيه شعبية بين الشباب تحديدا الذين أحبوا أن يجدوا الفرصة لتعلم لغة الإشارة أثناء انتظارهم تحضير وجباتهم”.ويواجه “رازا” وعامليه كثير من المضايقات أيضا إذ يتابع الرجل “حينما أكن واقفا مع أحد عمالي خارج الكافيه أجد أصحاب المتاجر الأخرى يأتون ويبدؤون بالسخرية والتندر علينا”، مقتديا في مبادرته الجديدة بأبيه الذي كان يملك بقالة ويحرص على تشغيل ذوي إعاقة الصمم في متجره.

ويقول محمد عثمان، طباخ الكافيه، إنه عمل من قبل فى ماكدونالدز وأحد شركات الفخار ولكنه لم يشعر أبدا بالإنتماء لهذين المكانين بسبب المعاملة.ويضيف “يري كثير من الناس أن ذوى الصمم لا ينبغى لهم أعمال سوي التنظيف والكنس بل بعض العمال يكونون كسولين، ومن ثم يلقون مهامهم على لمجرد إنى أصم لا أستطيع الشكوى”.والآن عثمان يحب عمله في الكافيه لدرجة أنه ينصح أصحابه من الصم دائما بالالتحاق بالمكان.ويقول نفيد أحمد، العامل بالكافيه “في الكافيه أشعر كأننا أسرة واحدة من قبل كان الناس يمنحونني المهنة، ليس لأنني موهوب بل عطفا منهم والآن الأمر مختلف”.

وتقول الطالبة الجامعية مايا علي، “يوفر لنا أبي كيو بيئة جميلة وطعام صحي وتجربة مميزة، وأشعر بالسعادة حينما أرى أشخاصا متحديين للصمم يعملون بجد”.

وتقول السيدة لياكة التي جاءت مع طفلين “جلبت ابنى وابن شقيقتي لأريهم كيف إن الأناس الصم هم أشخاص مجتهدون وموهوبون ليتجاوزوا الصورة الخاطئة للمجتمع عن الصم”.

يذكر أنه لا توجد إحصائية واضحة في باكستان عن عدد الصم، كما أن العديد من القوانين في طورها لتقدم في صالح ذوي الإعاقة ولردع من يقوم بالتمييز ضدهم ولكن التنفيذ بطيء.

عن نوف سعد