أخبار عاجلة
الرئيسية / الميدان الطبي / المشي على الأصابع لدى الأطفال.. متى تزور الطبيب؟
المشي على الأصابع لدى الأطفال.. متى تزور الطبيب؟

المشي على الأصابع لدى الأطفال.. متى تزور الطبيب؟

سنابل الأمل / متابعات

المشي على الأصابع لدى الأطفال هو عندما يمشي الطفل على أصابع قدميه أو مقدِّمة القدمين، وهو أمر شائع إلى حد ما في الأطفال الذين بدأوا للتوِّ في المشي. لا يقوم العديد من الأطفال بذلك.

الأطفال الذين يستمرون في المشي على أصابع الأقدام بعد تَخَطِّيهم سنوات البدء في المشي كثيرًا ما يقومون بذلك من قبيل العادة. طالما ينمو طفلكَ ويتطور بشكل طبيعي، يُحتَمَل ألا يُشكِّل المشي على أصابع الأقدام بمفرده سببًا مثيرًا للقلق.

ينتج المشي على أصابع الأقدام في بعض الأحيان من حالات محدَّدة تشمل الشلل الدماغي، أو الحثل العضلي أو التوحد.

الأعراض

يتمثل المشي على أطراف الأصابع في المشي على أصابع القدم أو قاعدتي القدمين.

متى تزور الطبيب؟

إذا كان طفلك لا يزال يمشي على أصابع قدميه بعد عمر عامين، فتحدث إلى طبيبك بخصوص هذا الشأن. حدد موعدًا طبيًا قريبًا إذا كان المشي على الأصابع مصحوبًا بشد في عضلات الساق، أو تصلب في وتر العرقوب أو عدم تناسق حركة العضلات.

الأسباب

وإجمالًا، المشي على أصابع القدم مجرد عادة تتطوَّر عندما يتعلم الطفل المشي. في بعض الحالات القليلة، يتسبَّب في المشي على أصابع القدم حالة مرضية مستترة، مثل:

وتر العرقوب القصير. يصل هذا الوتر بين عضلات الساق السفلية والجزء الخلفي من عظمة العَقِب (كعب القدم). إذا كان الوتر قصيرًا جدًّا، فبإمكانه منع العَقِب (كعب القدم) من لمس الأرض.

الشلل الدماغي. يمكن أن يسبِّب المشي على أصابع القدم اضطرابًا في الحركة، أو توتر العضلة أو وضعيتها نتيجة الإصابة أو نمو غير طبيعي في أجزاء المخ غير المكتملة النمو المتحكِّمة في وظيفة العضلة.

الحثل العضلي. ينتج المشي على أصابع القدم أحيانًا عن مرض وراثي يتسبَّب في تعرُّض الألياف العضلية للضرر غير العادي، وضعفها مع مرور الوقت. من المرجَّح أن يناسب هذا التشخيص حالة طفلكَ، خاصة إذا مشى طفلكَ بشكل طبيعي قبل البدء في المشي على أصابع القدم.

التوحُّد. يرتبط المشي على أصابع القدم بالتوحد، وهو اضطرابات سلسلة الاسترسال العقلي، ويؤثِّر على قدرة الطفل على التواص والتفاعل مع الآخرين.

عوامل الخطورة

أحيانًا يكون المشي على أصابع القدم بشكل تلقائي متوارثًا وهو ما يُعرف أيضًا بالمشي على الأطراف مجهول السبب.

المضاعفات

قد يزيد المشي المستمر على الأصابع من خطر وقوع الطفل. وقد ينتج عنه أيضًا وصمة اجتماعية.

التشخيص

يمكن تشخيص المشي على الأصابع بتشخيص بدني. في بعض الحالات، يُجري الطبيب فحصًا للمشي أو اختبارًا يُعرف باسم تخطيط كهربية العضلات.

في اختبار تخطيط كهربية العضلات، تُزرع إبرة متصلة بقطب كهربي في إحدى عضلات الرجل. يقيس القطب الكهربي النشاط الكهربي في العصب أو العضلة المحددة.

إذا شك الطبيب في حدوث الشلل الدماغي أو التوحد، فسيُجري اختبارًا عصبيًّا أو اختبارات تأخر الإدراك.

المعالجة

إذا كان طفلك يَمشي على أصابع قدميه من قبيل العادة، فلا توجد هناك حاجة للعلاج. من المحتمل أن يَتخطى طفلك هذه العادة. قد يُراقب الطبيب الطريقة التي يَمشي بها الطفل أثناء زيارات العيادة.

إذا كانت هناك مشكلة جسدية تُساهم في المشي على أصابع القدم، فقد تَشمل خيارات العلاج ما يلي:

العلاج الطبيعي. قد يُؤدي الشد الخفيف لعضلات الساق والقدم إلى تحسين مشية طفلك.

دعامات أو جبائر الساق. في بعض الأحيان يُساعد هذا على تحسين طريقة المشي الطبيعية.

جبائر متعددة. إذا لم يكن العلاج الطبيعي أو دعامات الساق مفيدة، فقد يَقترح طبيبك تجربة الجبائر المتعددة أسفل الركبة لتحسين القدرة على توجيه أصابع القدم نحو حرف الظنبوب تدريجيًّا.

الأونابوتولينوماتوكسين إيه. أحيانًا يُستخدم الحقن في عضلات ربلة الساق للمساعدة في تعزيز طريقة المشي الطبيعية.

الجراحة. إذا فشلت العلاجات التحفظية، فقد يُوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لإطالة العضلات أو الأوتار في المنطقة الخلفية لأسفل الساق.

إذا ارتبط المشي على أصابع القدمين بالشلل الدماغي أو مرض التوحد أو مشكلات أخرى، فإن العلاج يُركز على الحالة الأساسية.

التحضير للموعد

من المحتمَل قيامك أولًا بإخبار مقدم الرعاية الأولية بمخاوفك؛ وهو طبيب الأسرة، أو الممرِّض الممارس، أو مساعد الطبيب، أو طبيب الأطفال. فقد يحيلك الطبيب إلى طبيب متخصِّص في جراحة تقويم العظام أو وظائف الأعصاب (طبيب أعصاب).

ما يمكنك فعله؟

احرص قبل الذهاب إلى مقابلة الطبيب على تدوين قائمة بالأسئلة التي توَد طرحها عليه، تشمل ما يلي:

ما السبب وراء مشي طفلي على أطراف أصابعه؟

ما الفحوصات اللازم القيام بها، إن وُجِدت؟

ما العلاجات التي تنصح بها؟

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك بعض الأسئلة التالية:

هل لدى طفلك مشكلات طبية أخرى؟

هل لديك تاريخ عائلي من الإصابة بالضمور العضلي أو التوحد؟

هل وُلِد طفلك مبكرًا؟

هل كانت هناك مضاعفات فيما يخص ولادة الطفل أو أثناء الإقامة في حضّانة المستشفى؟

هل بدأ طفلك في المشي على قدم مسطحة أولًا ومن ثم بدأ المشي على أطراف أصابعه؟

هل يستطيع طفلك المشي على كعوبه إن طلبت منه ذلك؟

هل يتجنب طفلك التواصل بالعين أو يظهر سلوكيات متكررة مثل الاهتزاز أو الدوران؟


alqabas.com

عن نوف سعد