أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / “البدوي” يدعو لإشراك أصحاب الهمم في برامج التنمية
“البدوي” يدعو لإشراك أصحاب الهمم في برامج التنمية

“البدوي” يدعو لإشراك أصحاب الهمم في برامج التنمية

سنابل الامل/ متابعات

أكد محمود البدوى، رئيس الجمعية المصرية لمساعدة الأحداث وحقوق الإنسان، أن العالم أقر حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة، وخصص لهم اتفاقيات دولية، كما خصص لهم يوم الثالث من ديسمبر من كل عام كيوم لأصحاب الهمم، مضيفًا أنه اعتُمد هذا اليوم للاحتفال به من قِبَل الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة، وذلك بموجب قرارٍ رقم ثلاثة على سبعة وأربعين، بناءً على مناشدة من الأمم المتحدة لجميع الدول الأعضاء فيها، للاحتفال من أجل العمل على زيادة دمج أصحاب الهمم وذوى الاحتياجات الخاصة في مجتمعهم.

وقال “البدوى”، في تصريح خاص لـ”البوابة نيوز”، إن هذا اليوم يؤكد مبادئ المساواة، وأن الحقوق هى لجميع البشر دون استثناء، لذا يجب مشاركتهم في مجتمعهم مشاركةً فعّالةً وكاملة غير منقوصة، وأيضًا في الخطط والبرامج التنمويّة، ويتمّ ذلك من خلال برنامج العمل العالمى الذى يجب أن تُطبّقه وزارة الصحّة، والمتعلّق بذوى الاحتياجات الخاصة، أبرزها التوعية الشاملة بحقوقهم الصحيّة وتوعية أسرهم بكل الأمور والخدمات التى تُمنح لهم بالمجّان، من أجل تيسير حياتهم المعيشيّة، ترسيخ مفهوم تكافؤ الفرص بين الأصحّاء وذوى الاحتياجات الخاصة، مهما اختلفت احتياجاتهم أو أماكن سكنهم، الحثّ على أن يتم إشراك أصحاب الهمم في جميع برامج التنمية.وأضاف البدوى، أن الدولة المصرية ممثلة في قيادتها السياسية الرشيدة أكدت في أكثر من موقف أنها تدعم حقوق أبنائها من أصحاب الهمم، بل أنها اهتمت اهتماما حقيقيا بذوى الاحتياجات الخاصة، وهو ما تجسد في أن وجود 9 مواد في الدستور تتحدث عن حقوق ذوى الاحتياجات الخاصة، إضافة لتأسيس المجلس القومى لشئون ذوى الإعاقة للاهتمام بهذه الفئة المهمة والتى نقدرها كلنا، فضلا عن وجود ممثلين في مجلس النواب من ذوى الاحتياجات الخاصة، وكذا صدور قانون «حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة» رقم 10 لسنة 2018، كما أن دمج ذوى الاحتياجات الخاصة في التعليم سيساهم في تخفيف العبء المادى على الدولة، بدمج هؤلاء الطلاب في المدارس العادية، بدلا من تأسيس مدارس وفصول خاصة بهم، بما يضيف أعباء إضافية على الموازنة العامة للدولة.ويذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أكد خلال كلمته باحتفالية “قادرون باختلاف”، التي عقدت بقاعة المنارة لأصحاب الهمم وذوي الاحتياجات الخاصة، أن المجتمع يقدر أبناءه من ذوي القدرات الخاصة ويسخر لهم كل الدعم والرعاية الممكنة، مطالبًا الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة بالمدارس، من خلال تدريب وتأهيل المدرسين على كيفية التعامل معهم.

البوابة نيوز

عن نوف سعد