أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / الكفيف ونظرت اللجان المجتمعية له في ريمة اليمن
الكفيف ونظرت اللجان المجتمعية له في ريمة اليمن

الكفيف ونظرت اللجان المجتمعية له في ريمة اليمن

سنابل الأمل / كتب- عبدالله شعف

المكفوفين يعانون نفسياً ومعنوياً وجسدياً من قبل المعاقين اخلاقياً وثقافياً وفكرياً؟‼

حيث ان هناك مجتمع يحكم ويفرض القوي نفوذه ومراده بقانون الجاه والسلاح والمال على الضعيف والمسالم من عباده ومنهم شريحة المكفوفين في منطقة قطو الجبين الذين يتعرضو للتهميش والاقصاء من قبل اللجان المجتمعية في المنطقة وفي مقدمتهم علناً الشيخ صالح حسن القطوي وشقيقه واخرين سيسجلهم التاريخ في صفحاته السوداء ولم يجدوا الدعم والمساندة الواجبه من أفراد المجتمع ومن الجهات التي يجب عليها أن توليهم الأهمية والدعم.

بل إن الملاحظ هو العكس حيث نجد أن حقوقهم من قبل الهيىة العامة للزكاه والمنظمات الانسانية وأبسط ما يخصصونه للمكفوفين في برامجهم المعلنه محل طمع وجشع من جهات وأفراد يخضعو لاوامر وتوجيهات الشيخ/صالح حسن القطوي الذي لا يضع احد من المكفوفين إلا وسخر منهم وينتقص من انسانينتهم مرمياً خلف الجدار حرمة أعراف وتقاليد القبيلة الريمية الاصيله.وما خفي كان اعظم مستغلين صمت وغياب دور وحسم السلطة..

فهل سنجد في محافظة ريمة من يقوم بواجبه الديني والانساني كشأؤون الاجتماعية ولعمل ولصندوق والمجلس المحلي وهل سنجد من يشجع تلك الجهات اتخاذ قرار حازم يردع تلك العصابة وينصف المكفوفين ويدافع عن حقوقهم لن إجد إجابه لتلك الأسئلة وأترك الرد للمتابع الكريم.

عن أنوار العبدلي