الماجستير للزميلة تيسير مطر مسىئولة المناصرة بجمعية الأمان للكفيفات من جامعة عمان العربية

الماجستير للزميلة تيسير مطر مسىئولة المناصرة بجمعية الأمان للكفيفات من جامعة عمان العربية

سنابل الأمل / خاص

منحت جامعة عمان العربية الزميلة تيسير يحيى ناصر مطر مسئولة المناصرة بجمعية الآمان لرعاية وتأهيل الكفيفات درجة الماجستير عن رسالتها حول مشكلات دمج ذوي الإعاقة البصرية وذلك بحضور السفير اليمني.

حيث نوقشت في جامعة عمان العربية رسالة ماجستير للطالبة اليمنية تيسير يحيى ناصر المطري ، من الاشخاص ذوي الإعاقة البصرية، فكانت مميزه بعرضها وتمكنها من رسالتها التي تمثل قضية شخصية وعامة على السواء، فجاءت بعنوان (المشكلات التي يواجهها طلبة المرحلة الثانوية من ذوي الاعاقة البصرية في مدارس الدمج الحكومية في الجمهورية اليمنية)،وحضر المناقشة السفير اليمني علي أحمد العمراني.

وخلصت الدراسة إلى وجود مشكلة بمستوى مرتفع يواجهها الطلبة من ذوي الإعاقة البصرية حيث جاءت المشكلات الادارية والمالية في الترتيب الاول، ثم المشكلات الاكاديمية والكوادر العاملة، واخيرا المشكلات الاجتماعية والانفعالية.

وتوصلت الدراسة إلى ان الاحتياجات المادية الدراسية اللازمة هي من أكثر المشكلات التي يعاني منها الطلبة من ذوي الإعاقة البصرية، كما تبين ان المعلمين يتفقون بشكل أعلى من الطلبة حول وجود مشكلات مادية وإدارية.

وأوصت الدراسة بضرورة تخصيص اعتماد كاف لتوفير التجهيزات والوسائل والمستلزمات الخاصة بتعليم ذوي الاعاقة البصرية، وتنفيذ البرامج التدريبية المكثفة للطوادر التعليمية لانجاح عملية إدماج الطلبة ذوي الإعاقة البصرية.

وتكونت لجنة المناقشة من: الدكتورة لينا المحارمة رئيسا ومشرفا، والدكتور هيام التاج عضوا، والاستاذ الدكتور جميل الصمادي عضوا خارجيا.

وفي هذا الصدد، أعرب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور ماهر سليم لدى استقباله السفير اليمني علي أحمد العمراني في مكتبه اليوم عن فخره بهذا البحث وهذا الجهد الذي يكرس بالاضافة لجودته أنه يمثل قضية تحتاج للاهتمام وتسليط الضوء عليها وإجاد الحلول لإدماج الاشخاص ذوي الإعاقة في المؤسسات الاكاديمية الجامعية.

مبينا أن جامعة عمان العربية أخذت على عاتقها مسؤولية توفير البيئة المناسبة لأدماج ذوي الاعاقة وفق المعايير الدولية الاممية فعلى سبيل المثال وفرت الجامعة الرمبات (الممرات) اللازمة لاستخدام ذوي الإعاقة الحركية وغيره من شروط الادماج.

عن أنوار العبدلي