أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / تطورات في قضية وفاة أحمد الظفيري: اللجنة المحايدة تطلب جميع التقاريربمن فيها السرية واستدعاء من تراه للكشف على الملابسات
تطورات في قضية وفاة أحمد الظفيري: اللجنة المحايدة تطلب جميع التقاريربمن فيها السرية واستدعاء من تراه للكشف على الملابسات

تطورات في قضية وفاة أحمد الظفيري: اللجنة المحايدة تطلب جميع التقاريربمن فيها السرية واستدعاء من تراه للكشف على الملابسات

سنابل الأمل-متابعات

المغفور له بإذن الله أحمد الظفيري

المغفور له بإذن الله أحمد الظفيري

كتاب إعاقة صادر عن الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة

كتاب إعاقة صادر عن الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة

تطورات في قضية وفاة أحمد الظفيري: اللجنة المحايدة تطلب جميع التقاريربمن فيها السرية واستدعاء من تراه للكشف على الملابسات
تطورات في قضية وفاة أحمد الظفيري: اللجنة المحايدة تطلب جميع التقاريربمن فيها السرية واستدعاء من تراه للكشف على الملابسات
  • بلاغ للنيابة : الموضوع يثير شبهة القتل العمد.. وأسباب احتجازه في مقر «المكافحة» غير معلومة 
  • دفاتر أحوال «المكافحة» وبقية الجهات المعنية خلت من تحرير أي قضية خاصة بالمتوفى من أي نوع
  • محاميه الوعلان :عدم إبلاغ «الداخلية» ذويه بوفاته لأكثر من 24 ساعة أمر يثير الاستفهام
  • لم نطلع على الجثة حتى الآن.. ووصلنا أنها تحوي آثار كدمات وسحجات وضربة بالرأس
  • ابن عم المتوفى: يدّعون موته بالمؤثرات المخدرة ولدينا ما يدحض ادعاءاتهم
  • نواب طالبوا الوزير الصالح بتحمّل مسؤوليته وكشف الحقائق كاملة

بعد ساعات من اعلان نائب رئيس مجلس الوزراء ووير الداخلية انس الصالح تشكيل لجنة متخخصة للتحقيق في قضية وفاة المواطن احمد الظفيري د اخل نظارة الادارة العامة لمكافحة المخدرات تلقت النيابة العامة أمس بلاغا من شقيق المرحوم الظفيري بعد وفاته داخل مقر إدارة مكافحة المخدرات، وأحالته إلى نيابة محافظة الأحمدي للتصرف فيه.

على صعيد متصل ابلغت مصادر امنية الانباء ان اللجنة المحايدة والتي صدر بها قرار من نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية انس الصالح والتي يراسها مدير عام التحقيقات اللواء د فهد الدوسري وعضوية عميد كلية الحقوق د فايز الظفيري ومن قسم الطب الشرعي في كلية الطب د محمد الفوال تتجه الى طلب كافة التقارير من وزارة الداخلية ممثلة في الادارة العامة للادلة الجنائية والامن العام والادارة العامة لمكافحة المخدرات بما في ذلك التقارير السرية والمتلقة بسبب الوفاة المرحجة , وكذلك طلب قوائم بجميع رجال الامن من قطاعي الامن العام ومكافحة المخدرات والطبيب الذي قام بالكشف عن الشاب احمد الظفير يقبل ووفاته في مستشفي العدان واسماء جميع المتواجدين في نظارات مكافحة المخدرات بمن فيهم الوافد المصري والذي عايش اللحظات الاخيرة للمرحوم الظفيري , وجددت المصدر التاكيد ان اللجنة والتي ستباشر عملها رسميا في غضون الساعات المقبلة تلقي الدعم ولديها الصلاحيات للاستماع ومناقشة من تراه والاطلاع على كافة المراسلات والتقارير الفنية والطبية وعلي صعيد البلاغ المقدم الى النيابة فقد  تضمن إجراء تحقيق شامل وموسع لبيان حقيقة ظروف وملابسات وفاة الظفيري وتحديد كل ذي علاقة وصلة بظروف الوفاة منذ لحظة احتجازه وصولا إلى وفاته، وبندب لجنة عاجلة من كلية الطب بجامعة الكويت لفحص جثمانه وبيان حالته وأسباب وظروف الوفاة وبيان ما إذا كانت بفعل شبهة جنائية وبيان المسؤولين عنها.

كما طالب البلاغ بإصدار أمر عاجل بتفريغ كاميرات مستشفى العدان لحظة دخول المجني عليه لها وخروجه وتفريغ كاميرات إدارة مكافحة المخدرات، والتحقيق مع كل ذي صلة منذ لحظة القبض على المجني عليه وحتى لحظة الوفاة لإجلاء الحق وصولا لحقه وذويه.

وذكر أنه يوم الثلاثاء الماضي الموافق 17 ديسمبر الجاري اختفى الظفيري في ظروف من غير معلومة وظلت أسرته تبحث عنه حتى تسربت معلومات ليل التالي بوجوده في مكتب إدارة مكافحة المخدرات بزعم حيازة مخدرات.

وأضاف البلاغ: في يوم الخميس الموافق 19 ديسمبر الجاري اتضح وجود المجني عليه جثة هامدة في إدارة الأدلة الجنائية وتم اكتشاف ذلك صدفة من خلال شقيقه الموظف بذات الجهة والتي اتضح أن جثمان المجني عليه موجود فيها منذ يوم الأربعاء ظهرا.

وتابع: ولما كانت ظروف وفاة المجني عليه لدى إدارة مكافحة المخدرات مجهولة في ضوء صدور تقرير طبي من مستشفى العدان قبل وفاته ثابت فيه دخوله بإصابات للمستشفى وتم توقيع الفحص عليه بشأنها وإثباتها وقد خلا التقرير من إشارة لمناظرة حالته تحت المخدر أو بوجوده بحالة غير طبيعية.

وزاد: ولما كان الموضوع برمته يثير شبهة القتل العمد والشبهة الجنائية، ذلك أن المجني عليه معاق إعاقة بدنية شديدة وغير معلوم أسباب وملابسات احتجازه ووفاته في مقر إدارة مكافحة المخدرات، وهل تم انتقال أية جهة طبية أيا كانت لإثبات واقعة الوفاة وهل تم تحرير تقرير بشأنها.

وأشار البلاغ أنه بمتابعة دفتر الأحوال لدى كل الجهات المعنية تبين عدم تحرير أو تسجيل أية قضية من أي نوع سواء لدى إدارة مكافحة المخدرات أو أية جهة أخرى، متسائلا: «هل تم عرض المجني عليه على قسم السموم في الأدلة الجنائية منذ لحظة القبض عليه وحتى اكتشاف وفاته، وهل تم تحريز مضبوطات من أي نوع قبل احتجاز المجني عليه لدى أداره مكافحة المخدرات سواء تم ضبطها قبل القبض عليه أو قبل إحالته إلى مستشفى العدان أو قبل إيداعه نظارة المكافحة، وما هي تلك المضبوطات تحديدا وأين هي وهل حرر بها محضر مع المجني عليه من عدمه».

وأضاف: كل ذلك مع الحقيقة الراسخة أن المجني عليه اختفى لنكتشف وفاته دون إبلاغ ذويه منذ لحظة احتجازه حتى لحظة الشروع بإصدار تقرير الطب الشرعي مرورا بلحظة وفاته، جميعها أسئلة مشروعة ولها مبررها تثير الشبهة الجنائية ونضعها بين يديكم لتكون تحت بصركم وبصيرتكم وصولا لإجلاء الحقيقة.

إلى ذلك، صرح وكيل ورثة الظفيري المحامي عبدالعزيز الوعلان لـ «الأنباء» قائلا إن عدم إبلاغ وزارة الداخلية لذويه بشأن وفاته لأكثر من 24 ساعة، أمر يثير علامات الاستفهام، لاسيما وأنهم راجعوا إدارة مكافحة المخدرات مساء الأربعاء رغم أن جثته أحيلت صباح اليوم ذاته إلى الطب الشرعي.

وذكر الوعلان ردا على سؤال بشأن ما يثيره البعض بأن الوفاة طبيعية، قائلا: «هذا الأمر تفصل فيه اللجنة المشكلة من قبل وزير الداخلية، ونحن إلى الآن لم نطلع على الجثة التي حسبما وصلنا أنها تحوي آثار كدمات وسحجات وضربة بالرأس».

واستطرد: «نحن أمام فساد أخلاقي من قبل بعض أفراد وضباط وزارة الداخلية نتمنى من رئيس مجلس الوزراء متابعته بنفسه وإحالة المتورطين إلى النيابة العامة، وعلى مجلس الأمة تبني قانون يضم إدارتي التحقيقات والأدلة الجنائية إلى النيابة العامة، فالكويت هي الدولة الوحيدة التي تتبع فيها هاتين الإدارتين السلطة التنفيذية لا القضائية.

«نيابة الأحمدي» استمعت لإفادات 13 شخصاً بينهم أطباء وضباط وأفراد ومحتجزون في «المكافحة»

كشف مصدر لـ «الأنباء» أن نيابة محافظة الأحمدي باشرت التحقيق بالقضية منذ الأربعاء الماضي، وذلك بعدما تقدمت إدارة مكافحة المخدرات ببلاغ «وفاة طبيعية» في اليوم نفسه.

وأفاد المصدر بأن النيابة استدعت حتى الآن 13 شخصا، حيث استمعت لإفاداتهم حول القضية التي صنفتها مبدئيا كشبهة قتل عمد، مشيرا إلى أن من بين المستدعين ضباط وأفراد ومحتجزين في نفس نظارة المتوفى في إدارة مكافحة المخدرات بالإضافة إلى أطباء من مستشفى العدان.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825