وفاة مؤذن مسجد النعيم برابغ .. دعوة كفيف جعلته يقرأ القرآن

وفاة مؤذن مسجد النعيم برابغ .. دعوة كفيف جعلته يقرأ القرآن

سنابل الأمل/متابعات
تُوفي الأربعاء الماضي مؤذن مسجد حي (النعيم) بمغينية بمحافظة رابغ، عن عمر يناهز 95 عاماً، بعد أن قضى أكثر من 40 عاماً يصدح بصوت الحق في مئذنة المسجد، ليتردّد صدى صوته في أرجاء مغينية.

وكان المؤذن نهار بن حاجي الفضلي البلادي؛ أمياً لا يقرأ ولا يكتب، إلا أنه سافر ذات مرة إلى محافظة رابغ وذهب لأحد المساجد فيها والتقى رجلاً كفيفاً داخل دورات المياه التابعة للمسجد فطلب من “البلادي” أن يوصله للمسجد، وبعد أن أوصله للمسجد ووضعه في الصف الأول، دعا له بقوله “أسأل الله أن يفتح على قلبك، وينور بصيرتك”، وحينما عاد “البلادي” إلى مقر إقامته في مركز مغينية بمحافظة رابغ أخذ يتعلم تلاوة القرآن حتى أتقن قراءته، لكن الأمر المحير أنه لا يستطيع أن يقرأ أيّ كتاب غيره؛ ما جعل من حوله يتعجبون من صُنع ذلك الرجل.

ولم يتوقف “البلادي” عن قراءة القرآن بإتقان؛ بل استمر في ذلك حتى وهو على السرير الأبيض بالمستشفى قبل وفاته بأيام.

وبعد وفاته لف الحزن حي مغينية على فقدان مؤذن مسجدهم الذي تعوّدوا على سماع صوته وهو يرفع الأذان منذ أكثر من ٤٠ عاماً.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب 00966568325825