أخبار عاجلة
الرئيسية / الميدان التربوي / جرائم فى عالم الطفولة ..آفات المجتمع وأوجاعه
جرائم فى عالم الطفولة ..آفات المجتمع وأوجاعه

جرائم فى عالم الطفولة ..آفات المجتمع وأوجاعه

سنابل الأمل/متابعات
كانت البرءة دستوره وكان ينعم بالحب والاستقرار بين الملائكة الصغيرة، انه عالم الطفولة، الذى أختلفت أحواله وأنقلبت موازينه رأس على عقب، بعدما اخترقته عدوى الإجرام وتحول بعض الأطفال لوحوش، عندما تنظر إليهم ترى وجوه قتلت فيها البراءة، وتشعر أنك أمام مسجلين خطر اعتادوا الإجرام، وليس أطفال فى سن البراءة، لبشاعة ماارتكبوا من جرم، منهم من اعتدى على طفلة وقتلها، واخرين اعتدوا على طفل وقتلوه لاخفاء معالم جريمتهم، خطف وقتل واعتداء قصص جسد بطولتها أطفال منهم لم يتجاز عامه ال 10، حتى اكتظت محاكم جنايات الطفل بتلك القضايا.

العديد من الجرائم البشعة التى أدمت قلوبنا، فلت مرتكبيها من الإعدام، لان معاقبتهم تتم وفقا لقانون الطفل المادة 111 رقم 12 لسنة 1996، والمعدل 26 لسنة 2008، والتى تنص على عدم الحكم بالإعدام ولا السجن المؤبد ولا المشدد على المتهم الذى لم يتجاوز 18 سنة كاملة وقت ارتكاب الجريمة، وفى حالة توجيه تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد تكون اقصى عقوبة 15 عاما.

ترصد “بوابة الوفد” خلال السطور التالية أبرز جرائم الأطفال التى اثارت الفزع فى قلوبنا وهزت الرأى العام

“قتل نجلة عمه واخفى جثتها “

فى احدى قرى محافظة الدقهلية استدرج الطفل”محمد”صاحب الذى لم يجتاز عامه ال12 نجلة عمه”منة”6سنوات للسطح واعتدى عليها داخل عشة الفراخ ثم قتلها بسكين وتركها بالعشة ونزل يلهو مع اصدقائه، وفكر فى التخلص من جثتها صعد للعشة ووضعها فى شوال، وعند نزوله شاهدته زوجة عمه سالته ماذا يحمل على ظهره رد بكل ثقة وثبات قائلا؛ انها الطيور النفقة وتركها وذهب لاكوام القمامة وترك الشوال وعاد ليمارس حياته بشكل طبيعة بمنزله، وجد أهله يبحثون عن الطفلة شاركهم فى البحث، وعندما عثرت الأجهزة الأمنية على جثة الطفلة فى الشوال، تذكرت على الفور زوجة عمه انها شاهدته يحمل شوال وانه اخبرها انها طيور نافقة، وبضبطه واستجوابه اعترف بتفاصيل الجريمة.

“جريمة فى مدرسة الابتدائى”

فى كارثة لم تختلف كثيرا عن ماسبق، ولكنها ايضا لم تخطر ببال، جسد بطولتها طفل يبلغ من العمر 11 عاما، دخل وراء زميلته 7 سنوات دورة المياة ومزق ملابسها واعتدى عليها ظلت تصرخ الطفلة حتى هرول اليها المدرسين، وحاولوا اخفاء الجريمة خشية الشوشرة على سمعة المدرسة، ولكن الطفلة انهارت واخبرت والديها، فحرروا محضر بمركز شرطة شربين.

“الملاك الصغير”

كانت ذات وجه ملائكى تلعب وتلهو “جنى”صاحبة ال 6 سنوات كالأطفال فى سنها، كل مايشغل تفكيرها هو مشاهدة افلام الكرتون، وعروستها التى تحملها على يدها، ولم يدر بخلد والديها أنك هناك ذئب سلط أنظاره عليها، وهو “يوسف”17 عاما جار المجنى عليها انتظر خروجها من الشقة للهو واستدرجها لسطح العقار، وتعدى عليها وقتلها كما قتل برائتها ليتخلص من فعلته الشنعاء.

“طفلة قويسنا”

استغل المتهم ذهاب والديها للعمل واستدرجها واعتدى عليها وقتلها لتموت جريمته معها.

دارت أحداث القصة بقرية قويسنا بالمنوفية، عندما قرر “حسان” صاحب 17 عاما، استدراج الطفلة “رودينا” صاحبة ال 5 سنوات، بعد ذهاب والديها للعنل واعتدى عليها واستل سكينا وقتلها واخفى جثتها فى سحارة الكنبة بمنزله، وبعد اكتشاف الجريمة، والقبض عليها اعترف بارتكابه الواقعة وسرد تفاصيلها.

“طفل العمرانية”

كعادته ينتظر والديه فى الشقة بمفرده حتى انقضاء ساعات العمل وعودتهم، وفى يوم اقتحم “فاروق” صاحب ال16 عاما، شقة الطفل”محمد”9 سنوات بعد ذهاب والديه للعمل، واعتدى عليه وقتله، وفر هاربا وبضبطه اعترف بجريمته، ولكنه يعاقب ايضا حسب قانون الطفل.

“زينة مدينة نصر”

خطف صاحب ال 17 عاما، الطفلة “زينة”6 سنوات واعتدى عليها وقتلها والقى جستها بمنور البيت، وعلى الفور القى القبض عليها.

“راجح طفل برتبة مسجل خطر”

لم يتحمل الطالب محمود البنا أن يرى فتاة لم تربطه بها الى صلة، تتعرض للمعاكسه، فقط شهامته التى دفعته لعاتبة المتهم “راجح” كى يترك الفتاة فى حالها مطالبا منه عدم التعرض لها، شبت نيران الغضب والحقد فى قلبه ليس فقط لانه المجنى عليه دافع عن الفتاة، ولكن الحقد والغيرة من اخلاق المجنى عليه لان الشخص سيئ السلوك يتمنى أن يكون الكل مثله ويغضب أذا رأى شاب فى سنه ذو خلق حميدة، فقرر المتهم”راجح”الذى لم يجتاز عامه ال 18 قتل “محمود” وبالفعل تربص له ومعه أصدقاء السوء واثناء مرور المجنى عليها اتعرضوا طريقه وسددوا له عدة طعنات أنهت حياته، تلك الواقعة التى اثارت الرأى العام وكانت مثار مواقع التواصل، انتهت بمعاقبة المتهم نظرا لسنه حسب قانون الطفل.

“السفاح والاخنف وفارس”

السفاح والأخنف وفارس، عندما تسمع اسمائهم تظن انهم عصابة ومسجلين خطر اعتادو الإجرام، ولكن الصدمه انهم 3 أطفال لم تجتاز اعمارهم ال 17 عاما، ارتكبوا العديد من جرائم السرقة والتسول، واستدرجوا طفل “9 سنوات” لمنطقة نائية بكفر الشيخ وتناوبوا التعدى عليها بعدما جردوه من ملابسه، وقتلوه وفروا هاربين، وبالبحث ومراجعة الكاميرات توصلت الأجهزة الأمنية لهم وتم القبض عليهم.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825