أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الشخصية الاجتماعية الموقري يقوم بزيارة لمركز الحصن ويطلق مناشدة عاجلة لمساعدات ذوي الإعاقة
الشخصية الاجتماعية الموقري يقوم بزيارة لمركز الحصن ويطلق مناشدة عاجلة لمساعدات ذوي الإعاقة

الشخصية الاجتماعية الموقري يقوم بزيارة لمركز الحصن ويطلق مناشدة عاجلة لمساعدات ذوي الإعاقة

سنابل الأمل/ خاص

عبدالله البحري/ أبين

نفذت الشخصية الاجتماعية الأستاذ صالح الموقري بزيارة لمركز الحصن لذوي الاحتياجات الخاصة بمنطقة الحصن حيث هدفت الزياره للاطلاع على وضع المركز وكذا ذوي الاحتياجات الخاصة.

حيث قام بعملية مسح لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة والتي هي بحاجه الى العلاج والمساعدات حيث سيقوم برفعها إلى الجهات ذات العلاقة التي كلفته في المسح.

وعبر اهالي ذوي الإعاقة عن شكرهم وتقديرهم للأستاذ صالح الموقري.

وقال الأستاذ صالح الموقري: برغم انشغالي وكوني قد قطعت وعدا مسبقا لزيارة مركز الحصن لذوي الاحتياجات الخاصة وتفقد أحوال المعاقين من الأطفال وتلمس احتياجاتهم من أدوية وعلاجات وغيرها .

فقد قررت زيارتهم بمنطقة حصن بن عطية بمدينة الحصن حيث كان في استقبالي الأخ مفيد صالح بن هيثم رئيس مركز الحصن الذي كان بانتظاري هو وجميع المعاقين وأسرهم ويضيف الموقري : لم أكن أتوقع أن تكون المعاناة بهذا الشكل الذي يدمي القلب وتسقط معه دموع الحسرة والألم والحزن على أحوال الأطفال المعاقين وعائلاتهم زيادة على ذلك فقرهم وحاجتهم الى من يساندهم في التخفيف من معاناتهم جلست مع كل أسرة على حدة وسجلت بيانات أطفالهم المرضى المعاقين …فأكتشفت أن أغلبهم مرضى بضمور الدماغ ويحتاجوا الى معاينة وعلاج عند اطباء في عدن ومنهم من توقف عن أخذ العلاج بسبب الفقر ومنهم لايملك أجرة المواصلات الى عدن ومنهم معاق حركيا في أطرافه السفلى والعليا ومنهم من يحتاج إلى كراسي متحركة ومنهم من يحتاج إلى عملية جراحية .

وهناك من هو مريض بالتوحد، الأطفال من الحصن ومن عدة قرى مترامية الأطراف حول مدينة الحصن (الرواء والميوح وحلمة وغيرها).

الاحتياجات كثيرة للتخفيف من معاناتهم ومركز الحصن لايستطيع تلبية تلك الاحتياجات كون الجهود ذاتية يبذلها رئيس المركز الأخ مفيد وجميع المتطوعات معه..جزاهم الله كل خير.

واختتم قائلآ : مناشدة عاجلة إلى جميع المنظمات الإنسانية ”التي تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة” وكذلك رجال الخير وأيضا السلطة في أبين ، أن لا يتركوا مثل هؤلاء دون مساعدة عاجلة لإنقاذهم من هذه المعاناة أو التخفيف منها… !!!!ومع أذان المغرب غادرت المركز وقلبي يتألم من شدة مارأيته عن قرب وخاصة دموع الأمهات وهن يحملن فلذات اكبادهن ذوي الاحتياجات الخاصة..

عن أنوار العبدلي