أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / امين عام جمعية المكفوفين بعدن عبير منصر : لماذا لا تعترفون بالمعاق ؟!

امين عام جمعية المكفوفين بعدن عبير منصر : لماذا لا تعترفون بالمعاق ؟!

 

 

تساءل الامين العام لجمعية المكفوفين – عدن عبير منصر في تصريح صحفي أين هي حقوق المعاق التي فرضها القانون منذ تحقيق الوحدة ؟ لماذا أغلقت الأبواب دون الوصول إلى أعلى المناصب ؟ إن ذلك يضيف هما إلى جانب ما يعانونه في هذا المجتمع الذي لم يتقبلهم كإخوة بل إن البعض مازال يستقبلهم بالسخرية .

واشارت عبير منصر :”مازال غالبية المجتمع يجهلون الكثير عن عالم ذوي الإعاقة ولا يعرفون شيئا عن دراسات المكفوفين أو المعاقين سمعيا ( الصم والبكم) ونرى بعض الأسوياء يحكمون على ذوي الإعاقة وهم حتى لم يكلفوا أنفسهم الاطلاع على ما ينتجونه من الأعمال سواء المهنية أو غيرها ، بل ويخفى عليهم أن من بين المعاقين من يمتلك شهادات ومنهم من يعمل في المدارس و مراكز ذوي الإعاقة “..

واضافت بالقول :”اني استغرب أن تكون الجهات المختصة العاملة في مجال الإعاقة والشخصيات التي تحتل المناصب والدرجات الوظيفية العلية لم تقم حتى الآن بتوظيف من ينجحون ويثابرون من المعاقين في مناصب ودرجات وظيفية عليا ، حتى أننا لم نسمع أن احد هؤلاء المعاقين لقي له مقعدا في البرلمان أو حتى في المجالس المحلية ، ليكون اقرب إلى فئة ذوي الإعاقة ويحافظ على حقوق إخوانه من ذوي الإعاقة، وأرجوا ان لا تتوقف المسألة عند حصول ذوي الإعاقة على درجات وظيفية عالية بل أن هناك من يحاول استغلال هذه الفئات ويحصلون على الأموال باسم الإعاقة”.

ووصفت عبير منصر بالقول :”إن الذين يستغلون ذوي الإعاقة ليس لهم مكان بين ذوي الإعاقة وكل من يحاول أن يستغلهم أو يستهزئ بهم أو يسخر منهم نقول له إن الله يمهل ولا يهمل كما أن الجهات المختصة المعنية بحقوق المعاق البعض منها دوره مفقود وهو خزي كبير على هذه الجهات ، لنضرب مثلا في بعض دول أوروبا ، هناك نجد أن للمعاق دورا مهما وحقوقه لا يمكن تجاوزها أو تهميشها بل وله الأولوية في قانون التوظيف العالمي الذي فرض منذ ثلاثين عاما إن بعض ذوي الإعاقة يعشون فقرا حادا في بلادنا لا يملكون دخلاً ما يضطرهم إلى مزاولة التسول ، أو يجعلهم مقعدين في البيت بسبب إعاقتهم التي لا تمنكهم من العمل لدى أفراد المجتمع ولابد من مساعدتهم على الخروج من قوقعة الخجل التي خلقها الواقع الذي يعيشون فيه وهذا ما جعل الامل يفقد لديهم”.

نتمنى توفير الإمكانيات التي تمكن الكفيف من البقاء على قيد الحياة والاستمرار في إثبات وجوده مجتمعيا.


المصدر /عدن الغد

 

 

.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825