بعد مطالبتهم بتغيير مصطلح “معاقين” البرلمان المصري يرفض: ملتزمون بالاتفاقيات

بعد مطالبتهم بتغيير مصطلح “معاقين” البرلمان المصري يرفض: ملتزمون بالاتفاقيات

سنابل الأمل / متابعات

بعد أن طالب عدد من المصابين بمتلازمة داون بإلغاء مصطلح «المعاقين» من وسائل المواصلات وكل المؤسسات الرسمية، أكدت النائبة هبه هجرس عضو لجنة التضامن الإجتماعي والأسرة والأشخاص ذؤي الإعاقة بمجلس النواب المصري، علي أستحاله تغيير مصطلح « ذوي الاعاقة» من المؤسسات الرسمية أو غير الرسمة في الدولة، أو التعامل مع أصحاب الإعاقة بأي من المسميات الأخري كـ«أصحاب الهمم أو ذوي القدرات الخاصة» لعده أسباب أبرزها أن ذلك يهدر حقوقهم التي نص عليها الدستور والقانون، ومخالف لما نصت عليه الاتفاقيات والقوانين الدولية التي صدقت عليها مصر.

وقالت النائبة البرلمانية في تصريح خاص لـ«الدستور» إن قصة التسمية خطيرة جدا ونرجوا عدم الخوض فيها لأنها ان نمت على شئ فهي تعود بنا الي الوراء وتنم على أننا نجهل العلم بالقوانين الدولية والقوانين التي اشتغلنا على أساسها، وأن المكسب الأكبر لذوي الأعاقة ليس تغيير الأسم بل تنفيذ وتطبيق ما جاء في القانون والدستور بحقهم.

وأضافت «هجرس» أن الأشخاص ذوي الإعاقة هم أشخاص اعتباريون قبل أن يكونوا أشخاصًا ذوى إعاقة وأن المصطلح الطبيعي لهم هو «الأشخاص ذوو الإعاقة أو الأطفال ذوو الإعاقة”، ولو فعلنا القوانين وحصل المعاقين علي حقوقهم في الوظائف وتلقي التعليم والصحة ستتغير الصورة الذهنية السلبية عنهم، ولن يحتاجوا إلي تغيير مسمى ذوي الإعاقة إلى أي مسمى آخر، مؤكدة أن البرلمان يقوم الآن بمراقبة الحكومة في تنفيذ ما جاء في قانون المعاقين لحصولهم على حقوقهم.

عن أنوار العبدلي

اضف رد