كم كنتُ أتمنى أن ألتقي ببرنامج ( قلبي أطمئن )

كم كنتُ أتمنى أن ألتقي ببرنامج ( قلبي أطمئن )

سنابل الأمل / بقلم – ماليزا أحمد اليماني

لتطمئن قلوبنا أحنا زارعين القوقعة وضعاف السمع..ليخبرني ما هو هدفك ومشروعك التي تحلمين بتحقيقه..لأخبرته إننا نحلم بمركز أو جمعية خيرية لنا أحنا الزارعين وضعاف السمع باليمن كلها..

بسبب إنعدام:_التأمين الصحي..

_وكلاء الشركات.

_مبرمجين القواقع وبعض السماعات الطبية.

_ مراكز التخاطب.

_ معلمين ومعلمات متخصصين..

_قطع الغيار._

صيانه القواقع والسماعات..

_ توفير البديل اذا ضاعت القوقعة او السماعه لا قدر الله..

– توفير البطاريات.وغيره..بدل السفر للخارج لعمل البرمجه أوالعمليه مع الجهاز والعلاج والفحوصات والإقامه والمواصلات التي تقدر بأكثر من 10 مليون…!!

كل دا لأجل…إستعادة نعمة السمع التي لا تعد ولا تحصى..حتى يسمعو ويتكلموا ويتعلموا ويندمجو في المجتمع مع أقرانهم السامعين..

عن أنوار العبدلي

اضف رد